بروجردي : أمريكا وحلفاؤها هم الخاسر الأكبر من تحرير مدينة الموصل

اعتبر رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي علاء الدين بروجردي أن تحرير الموصل يعد من أهم الإنجازات طوال فترة أزمة الإرهاب في العراق، مشيرا الى أنها أمريكا وحلفائها هم الخاسر الأكبر من تحرير مدينة الموصل.

واعتبر بروجردي في النهاية أن النصر في الموصل كان من أهم الإنجازات على مدى أزمة الإرهاب في العراق.
وبارك بروجردي للشعب والجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي وللمرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني، والّذي كان له الدور الأبرز في التطورات الأخيرة، بارك النصر على جماعة داعش الإرهابية في الموصل، وقال: “أمريكا وحلفاؤها كانوا الخاسرين الأكبر من تحرير مدينة الموصل”.
ولفت بروجردي إلى أن مخطط أمريكا وحلفاؤها كان يقضي بتقسيم العراق بعد صعود داعش وتنفيذه للسياسات الأمريكية وأضاف: “هُزم داعش وهزيمته تعني هزيمة الولايات المتحدة والكيان الصهيوني”.
ونوّه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي على أن الأمريكيين قدّموا خدمات لوجستية الى داعش كالأدوات الطبية ونقل المصابين منهم الى المستشفيات تحت عنوان مرضى، إلّا ان ذلك لم يمنع هزيمة هذه الجماعة في مدينة الموصل.
وأعرب بروجردي عن أمله باحتفال السوريين أيضا بنصر خروج داعش من أرضهم والاحتفال بالنصر النهائي على الجماعة الإرهابية، وقال: “تحرير الموصل أمر مهم بسبب أمرين أساسيّين: نصر الشعب العراقي وهزيمة أمريكا، ولا يمكن لأمريكا بعد اليوم من تنفيذ مؤامراتها المشؤومة بنفس المستوى كما في السّابق”.
واعتبر رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي أن النصر في الموصل هو نصر للجمهورية الإسلامية الإيرانية أيضا لأنها وقفت إلى جانب العراق وقدمت له المساعدات لمواجهة الإرهابيين وهزيمتهم، ولذلك يمكن أيضا اعتبار تحرير مدينة الموصل تحوّلا مهمًّا بالنسبة لإيران.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.