برلمان اقليم كردستان يصوت على مشروع البرزاني المدعوم اسرائيليا بانفصال الاقليم وتشكيل كيان كردي

وافق برلمان إقليم كردستان العراق في تصويت الجمعة على إجراء استفتاء على استقلال الإقليم يوم 25 سبتمبر/ أيلول متجاهلا معارضة العراق وإيران وتركيا وقلق واشنطن ودول غربية من احتمال أن يثير الإجراء صراعات جديدة في المنطقة.

وبعيد عملية تصويت برفع الأيدي، أعلن نائب رئيس البرلمان جعفر إبراهيم إيمنكي الذي رأس الجلسة أن الاستفتاء سيجري في وقته المحدد بعد “تصويت بالإجماع من النواب الحاضرين”.
وصوت 65 نائبا من أصل 68 حضروا الجلسة، لصالح توصية المفوضية العليا للاستفتاء بإجراء التصويت في تاريخه المحدد.
ورأس إيمنكي الجلسة إذ أن الحزب الديموقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، كان قد عطل برلمان الإقليم منذ أكثر من عامين، ومنع رئيسه يوسف محمد (حركة التغيير) من ممارسة أعماله في أربيل.

رفض تركي وايراني لاستفتاء الاقليم

وقبل التصويت أعلنت تركيا مساء اليوم الجمعة رفض إجراء استفتاء في إقليم كردستان في الـ 25 من الشهر الجاري. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن قرار مسعود البرزاني رئيس كردستان العراق عدم تأجيل الاستفتاء “خاطئ جدا”. وقال أردوغان في مقابلة مع محطة تلفزيونية محلية إن تركيا ستعلن موقفها الرسمي من الاستفتاء في كردستان بعد انعقاد مجلس الأمن الوطني ومجلس الوزراء في 22 سبتمبر أيلول.
وذكر بيان للدائرة الاعلامية في الحكومة في بفداد أن رئيس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره التركي بن على يلدريم. وأكد يلدريم خلال الاتصال الهاتفي ” الموقف التركي الرافض للاستفتاء المقرر إجراؤه في شمال العراق وخطورته على استقرار العراق ووحدته، وعلى أمن المنطقة وسلامة شعوبها”.
كما اعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية امير عبداللهيان ٫ان الكيان الصهيوني اكبر داعم لقيام دولة كردية ٫ فيما حذر رئيس اركان الجيش الايراني اللواء باقري ونظيره الجنرال خلوصي من تداعيات امنية خطيرة لاستفتاء كردستان واكدا ان طهران وانقرة سستخذان الاجراءات لحماية امنهما من مخاطر الانفصال في ظل دعم اسرائيلي صريح لانفصال اقليم كردستان.

 

الدعم الاسرائيلي لاقليم كردستان لانشاء قواعد عسكرية قرب الحدود مع ايران

يذكر ان رئيس اقليم كردستان العراق المنتهية ولايته مسعود البرزاني يصر على المضي في مشروع تقسيم العراق باقامة كيان كردي في شمال العراق ويخطط للسيطرة على نفط كركوك بدعم اسرائيلي علني ودعم اماراتي وسعودي سري اللتين تسهدفان تقسيم العراق وتفتيته للتحلص من قوته المتعاظمة خاصة بعدما نجح العراق بمشاركة الجيش وقوات الحشد الشعبي على هزيمة داعش في العراق وتحرير الموصل وتلعفر بعد تحرير عدة بلدات ومدن عراقية كانت تحت سيطرة داعش الوهابي ٫ وهو ما دفع بالسعودية والامارات في دعم مسعود البزراني بشكل سري لتقسيم العراق واضعافه فيما تراهن اسرائيل من دعمها لمسعود البرزاني الحصول على قواعد عسكرية ومقرات للموساد الاسرائيلي لتكون قرب الحدود الايرانية لزعزعة الامن والاستقرار فيها وللعمل على دعم الجماعات الارهابية في بقية مناطق العراق الاخرى وخاصة في الجنوب والوسط العراقي بالاضافة للعمل على تهديد سوريا من خلال حدود اقليم كوردستان مع سوريا .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.