المالكي لكيري : داعش ليست خطرا على العراق فقط بل وعلى المنطقة والعالم اجمع .. وكيري يعده بضربها ولكن بشرط تشكيل حكومة وطينة

اكد رئيس الوزراء نوري المالكي، لوزير الخارجية الامريكي جون كيري، الاثنين، أن ما يتعرض له العراق حاليا “خطر على السلم الإقليمي والعالمي”، فيما أكد كيري التزام بلاده بحماية امن واستقلال العراق ودعمها له في مواجهة الارهاب، ودحر “داعش” وتجسيد ذلك ميدانيا ، داعيا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية في اشارة الى رفض الولايات المتحدة لمسعى المالكي تشكيل حكومة اغلبية سياسية ن وهو ما يعني توجيه واشنطن ضغوط جديدة توجه للمالكي للقبول بشركاء في حكومته يعدون من ال اعدائه منذ اتئلاف العربية التي يتوعمها اياد علاوي وكتلة متحدون التي يتراسها اسامة النجيفي .

ووصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري، اليوم الاثنين، الى بغداد، حيث اجرى مباحثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي وكبار المسؤولين في البلاد.
واكد مقربون من مجلس الوزارء ان كيري اشترط لتنفيذ عمليات تستهدف داعش بقبول المالكي بفكرة تشكيل حكومة وحدة وطنية سواء اختير هو لتشكيلها او شخص اخر من داخل التحالف الوطني .
وقال بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء المالكي، إن “رئيس الوزراء نوري المالكي استقبل بمكتبه الرسمي، اليوم، وزير الخارجية الامريكي جون كيري”، مبينا أنه “تم بحث آخر تطورات الملف الأمني والتحديات التي يواجهها العراق نتيجة الهجمة الإرهابية”.
واكد المالكي ان “ما يتعرض له العراق حاليا يشكل خطرا ليس على العراق فحسب بل على السلم الإقليمي والعالمي”، داعيا “دول العالم سيما دول المنطقة الى أخذ ذلك على محمل الجد”.
وشدد على ضرورة الالتزام بالتوقيتات الدستورية للعملية السياسية، مؤكدا الالتزام بتكليف مرشح الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة.
من جانبه اكد وزير الخارجية الامريكي جون كيري “التزام الولايات المتحدة بحماية امن واستقلال العراق ودعمها له في مواجهة الارهاب”، وشدد على “عزم الولايات المتحدة على دحر الجماعات الإرهابية وفي مقدمتها داعش لانها تشكل خطرا على العراق والمنطقة والعالم”.
وقال كيري إن “واشنطن مستعدة لتجسيد ذلك ميدانيا”، مجددا “التزام واشنطن باتفاقية الإطار الاستراتيجي مع العراق ولاسيما التعاون الأمني والتسليحي” ، داعيا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية كما ذكر سالفا .
واجرى المالكي لقاءات مع اقطا سياسية في العملية السياسية كان من بينهم اسامة النجيفي الذي يعد من ابرز خصوم المالكي والسيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الاعلى وشخصيات اخرى لبحث سبل التوصل الى حلول وتسويات بهدف انهاء الازمة السياسية وتشكيل حكومة وحدة وطنية وليست حكومة اغلبية سياسية كما يدعو لذلك المالكي .

التعاليق: 1

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.