اللجنة المشرفة على تظاهرات التيار الصدري تهدد باقتحام مبنى البرلمان في حال تمديد عمل المفوضية

هددت “اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية” التابعة لمقتدى الصدر اليوم الاثنين باقتحام مبنى البرلمان العراقي في حال تمديد عمل المفوضية الانتخابية الحالية.

وأعلنت عضو في اللجنة إخلاص العبيدي أثناء مؤتمر صحفي عقدته اللجنة في ساحة التحرير وسط بغداد، إنه بالرغم من قرارها السابق بتأجيل الاحتجاجات من أجل منح فرصة للبرلمان لاختيار مفوضية جديدة، فإن هذا القرار لم ينفع مع النواب، “ولم يراجعوا حساباتهم وضمائرهم لمرة واحدة من أجل خدمة العراق
وشددت العبيدي على أن اللجنة ترفض أي تمديد لعمل المفوضية الحالية لأي سبب كان، وتابعت: “لو تم التمديد، فإن الشعب سيسحب تفويضه من أعضاء البرلمان، ولن يكون الأخير بمنأى عن قبضة الشعب، فإما أن تستجيبوا لصوت الناس، وإما أن تتنحّوا وتتركوا المواطن ليقرر مصيره”.
وحثت العبيدي الشعب العراقي على القيام بـ”زخم مليوني يطوي صفحة البرلمان ويفتح صفحة جديدة”، قائلة إن الدماء التي أريقت على دكة الإصلاح لن تذهب سدى.
في غضون ذلك، قال الصدر إن المستفيد الوحيد من بقاء مفوضية الانتخابات هو من يسعى إلى العودة للحكم لبيع ما تبقى من أراضي البلاد، مشددا مرة أخرى على ضرورة زوال المفوضية.
وأشار الصدر إلى ضرورة أن تتضافر جهود جميع النواب في البرلمان من أجل تحقيق هذا الهدف وبأسرع وقت، داعيا المتظاهرين إلى رفع أصواتهم.
يذكر ان المئات من مؤيدي الصدر سبق أن اقتحموا مرتين (في أبريل/نيسان ومايو/أيار 2016) المنطقة الخضراء وسط العاصمة، ودخلوا مكتب رئيس الوزراء ومبنى البرلمان احتجاجا على عدم تشكيل حكومة تكنوقراط، تلبية لمطالب زعيمهم.
ويتهم الصدر المفوضية الحالية بالخضوع لسيطرة الأحزاب الحاكمة محملا إياها المسؤولية عن ارتكاب مخالفات ملموسة في الانتخابات البرلمانية عام 2014 ٫ بالرغم من احتلال اعضاء في اليتار الصدري لمواقع مهمة في المفوضية .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.