العبادي يدعو الى الالتزام بالنظام والقانون بعد انتشار ظاهرة الاعتداءات على الصحفيين من قبل اتباع البرزاني

بعد انتشار الاعتداءات على صحفيين ومقرات أحزاب في كردستان شمال العراق ٫ دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى الالتزام بالنظام والقانون.

وقال العبادي في بيان نشره مكتبه الصحفي اليوم: “نتابع عن كثب تطورات الأحداث في إقليم كردستان وما حصل من اعتداءات على مقرات الأحزاب وكذلك على الإعلاميين ومحاولات إحداث فوضى واضطرابات في أربيل ودهوك”، معتبرا أنه “أمر يضر بمواطنينا في الإقليم وبالوضع العام هناك”.
ودعا إلى “أن لا تنعكس الخلافات السياسية على المواطن الكردي، الذي تضرر كثيرا نتيجة هذه الممارسات”، مؤكدا على أن “الحكومة الاتحادية حريصة على استتباب الأوضاع في جميع محافظات العراق”.
وكان العشرات من الصحفيين تعرضوا أمس إلى اعتداءات من قبل محتجين من الموالين لمسعود البرزاني ٫ اقتحموا مبنى برلمان الإقليم في أربيل، واحتجزوا أكثر من 40 صحافيا لمدة ثلاث ساعات، بعيد إعلان رئيس الإقليم مسعود بارزاني تنحيه عن منصبه.
وقالت حركة التغيير المعارضة (كوران) والاتحاد الوطني الكردستاني في بيانين منفصلين إن عددا من مقراتهما في دهوك تعرض لعمليات نهب وحرق خلال ليل الأحد، دون الإشارة إلى وقوع ضحايا.
وأوضحت حكومة اربيل في بيان أنها أمرت قوات الشرطة المحلية المعروفة باسم “الأسايش” بوقف هذه الهجمات.
هذا وتشهد منطقة كردستان شمال العراق٫ أسوأ أزمة سياسية منذ سنوات بعد إجراء استفتاء الانفصال عن العراق الذي اصر مسعود البرزاني بتنفيذه بدعم اسرائيلي في الخامس والعشرين من شهر ايلول – سبتمبر الماضي ٫ وهو الاستفتاء الذي لاقى رفضا من الحكومة الاتحادية والبرلمان الاتحادي والمحكمة الاتحادية كما لاقى رفضا من دول إقليمية وانتقادا دوليا، تبعه تقدم عسكري سريع للقوات العراقية تم خلاله استعادة السيطرة على المناطق المتنازع عليها والمعابر الحدودية بالاضافة الى ابار النفط في كركوك ٫ مما تسبب في غضب كردي عارم من البرزاني وسياسته التي وصفها سياسيون اكراد معارضون له بالديكتاتورية التي قادت الى تحطيم منجزات كردستان العراق وتدمير الاقنصاد المحلي وزعزعة الامن والاستقرار في محافظات كردستان بسبب استخدام البرزاني لميليشياته في تهديد السياسيين وقمع الاعلاميين والاعتداء عليهم .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.