العامري والخرعلي القياديان في الحشد الشعبي يردان على تصريحات “تيلرسون ” العدوانية ضد الحشد الشعبي

اكد القيادي في الحشد الشعبي الأمين العام لمنظمة “بدر” هادي العامري، اليوم الاثنين، إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون شخص غير مرحب به في العاصمة العراقية بغداد ٫ فيما دعا القيادي في الحشد الشعبي الشيخ قيس الخزعلي القوات الامريكية لمغادرة العراق ردا علي ذات التصريحات لتيلرسون.

وطالب هادي العامري من رئيس الحكومة حيدر العبادي بعدم استقبال تيلرسون، إلا بعد اعتذاره عن تصريحاته غير المسؤولة تجاه الحشد الشعبي”.
على صعيد متصل ٫ اعلن القيادي في الحشد الشعبي الشيخ قيس الخزعلي زعيم ” عصائب أهل الحق ” مخاطبا تيلرسون: “على قواتكم الاستعداد للخروج” من وطننا العراق بعد الانتهاء من عذر وجود “داعش” فورا وبدون تأخير
وقال الخزعلي، الذي يتزعم أحد أكبر فصائل الحشد الشعبي العراقي، في تغريدة نشرها، اليوم الاثنين، على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “إلى وزير الخارجية الأميركي… على قواتكم العسكرية الاستعداد من الآن للخروج من وطننا العراق بعد الانتهاء من عذر وجود داعش فورا وبدون تأخير”.
تصريحات القياديين هذه تم الإدلاء بها في الوقت الذي يقوم به وزير الخارجية الأمريكي بزيارة إلى بغداد، حيث التقى رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الذي أكد له أن الحشد الشعبي سيكون “أمل العراق والمنطقة”.

يذكر أن تيلرسون، قال، أمس الأحد، خلال مؤتمر صحفي في الرياض مع نظيره السعودي، عادل الجبير، إن الوقت قد حان كي تعود “الفصائل المدعومة من إيران إلى ديارها” وكذلك مستشاروها الإيرانيون بعد أن ساعدوا العراق على هزيمة تنظيم “الدولة الاسلامية”، في تصريحات أثارت انتقادات في بغداد وطهران.
وكان تيلرسون قد وصل العراق اليوم الاثنين ٫ وقام رئيس الوزراء حيدر العبادي باستقباله مشددا على أن الحشد الشعبي مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة ٫ ومشيرا الى أن الدستور العراقي لا يسمح بوجود جماعات مسلحة خارج إطار الدولة،

وشدد العبادي على أن مقاتلي الحشد ٫ عراقيون دافعوا عن بلدهم وقدموا التضحيات التي ساهمت بتحقيق النصر على “داعش”.
هذا، وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد أعرب، الاثنين، عن استغرابه من التصريحات المنسوبة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حول الحشد الشعبي.
واوضح المصدر أن المقاتلين في صفوف هيئة الحشد الشعبي “هم عراقيون وطنيون قدموا التضحيات الجسام للدفاع عن بلادهم وعن الشعب العراقي”، مضيفا أنهم يخضعون للقيادة العسكرية العراقية حسب القانون الذي شرّعه مجلس النواب.
وقال المصدر إنه لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي وتقرير ما ينبغي على العراقيين فعله، مؤكدا أن العراقيين هم من يقاتلون على أرض بلادهم ولا وجود لأي قوات أجنبية في ساحة المعركة المحلية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.