الرئيس روحاني: ايران لن تقبل باي شكل من الاشكال تغيير الحدود في المنطقة وعلى كردستان شمال العراق التراجع عن الاستفتاء

شدد الرئيس الايراني روحاني ٬إن بلاده لن تقبل تغيير الحدود الجغرافية في المنطقة بأي شكل من الأشكال، داعيا مسؤولي إقليم كردستان العراق الى التراجع عن القرارات الخاطئة التي اتّخذوها.

وشدد الرئيس حسن روحاني في مؤتمر صحافي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان ٫ على أن إيران لن تقبل تغيير الحدود الجغرافية في المنطقة بأي شكل من الأشكال، كما أن نظرة البلدين (إيران وتركيا) هي واحدة فيما خص وحدة الأراضي العراقية والسورية.
وتابع قائلا: “لا نقبل تغييرا جغرافيا بأي شكل من الأشكال. لطالما كنا أخوة مع كردستان شمال العراق ولا نريد أن نمارس الضغوط على شعب كردستان العراق، لكن يجب على رؤساء هذا الإقليم أن يتراجعوا عن القرارات الخاطئة التي اتخذوها. وإيران وتركيا والعراق سيكونون مجبورين على اتخاذ خطوات جدية وضرورية من أجل تامين الأهداف الاستراتيجية للمنطقة”.
واعلن عن ترحيبه باردوغان الذي استجاب لدعوته من أجل المشاركة في اجتماع المجلس الاستراتيجي المشترك الرابع بين إيران وتركيا وقال: “إيران وتركيا بوصفهما بلدين مسلمين صديقين وقويين في المنطقة، هما يعتبران مرساة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة”.
وبشان تطورات المنطقة وخصوصا سوريا وإكردستان شمال العراق، قال الرئيس الايراني : لقد أجرينا مباحثات مفصلة في هذا المجال”. وأشار إلى أن البلدين يعتبران أن تفاقم الخلافات المذهبية والقومية هي مؤامرة أجنبية خُططت للمنطقة

وتطرّق روحاني الى موضوع الإرهاب، واعتبر مكافحة هذه القضية من الأهداف المهمة بين البلدين وأضاف: “سنكافح أيّة مجموعة إرهابية وأينما تواجدت إن كانت داعش، جبهة النصرة أو أي اسم آخر. على الإرهابيين ان يعرفوا ان قوى المنطقة وحكوماتها لن تسمح لهم بالقيام بنشاطاتهم المعادية للإنسانية”.
وأضاف: “أريد أن أؤكّد على أن العلاقة بين إيران وتركيا وعلى مدى السنوات الماضية تشهد تطورا على صعيد السياسة الإقليمية والثقافة والاقتصاد. لقد تم اتخاذ قرارات مهمة خلال اللقاء الّذي جمعني مع الرئيس التركي وكذلك في اجتماع المجلس الاستراتيجي المشترك. تعزيز العلاقات المصرفية بالإضافة الى التجارة بواسطة عملات البلدين الوطنيتين كانت من أهم قرارات المهمة المتخذة في هذا اليوم”.
ونوّه روحاني إلى أن إيران تمتلك الإرادة لتعزيز العلاقات مع تركيا في المجال الاقتصادي والتجاري وذلك من أجل الوصول الى حجم تبادلات تجارية بقيمة 30 مليار دولار.
واعلن رئيس روحاني الاتفاق على تسهيل انتقال البضائع بين البلدين عبر الحدود المشتركة، وفي مجال النفط والغاز فقد تم الاتفاق أن تستورد تركيا كميات أكبر من الغاز الإيراني حيث ستجري وزارتي البلدين المتعلقة بهذا المجال المحادثات اللازمة من أجل تنفيذ هذا القرار، وأعرب روحاني عن استعداد إيران لاستقبال المستثمرين الأتراك في مجال الغاز.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.