الجيش العراقي بمشاركة واسعة من قوات الحشد الشعبي تحقق انتصارات في عملياتها لكسر الحصار عن ” امرلي ” ومقتل 34 راهابيا منهم

حقق الجبش العراقي بمشاركة واسعة من قوات الحشد الشعبي ، انتصارات كبيرة في تقدمه لفك الحصار عن امرلي صباح اليوم الخميس ، وقتل العشرات من ارهابيي دعش بمشاركة قصف مركز نفذته نروحيات طيران الجيش ، ونجحت هذه القوات في تطهير منطقة “الصفرة “قرب امريل والسيطرة عليها وقتل العشرات من داعش الوهابي فيها قبل ظهر اليوم الخميس.

وقصفت مروحيات طيران الحربي تسعة مواقع للجماعة الإرهابية خلال الساعات الماضية. كما قتل 34 إرهابياً ودمرت عشرات السيارات عندما استهدف سلاح الجو تجمعاً لمسلحي داعش في قرى الحفرية والبوحسن الكبير والبوحسن الصغير في محيط ناحية آمرلي.
ومنطقة امرلي يسكنها نحو 20 الف عرافي من التركمان الشيعة ، وتمت محاصرتهم منذ اكثر من 40 يوما من قبل عناصر داعش الوهابي بشماركة فلول البعثيين من عناصر الجيش الصدامي ، وطالبوا سكانها بالاستسلام ولكنهم رفضوا وشنت داعش اكثر من 20 هجوما على امرلي لاقتحامها دون جدوى وكان يفقد في كل هجوم خسائر كبيرة من عناصرة ، ويذهب عسكريون الى ان كسر الحصار عن امرلي يمثل نكسة كبيرة لداعش تمهد لاندحاره من الموصل والقضائ عليه في العراق بشكل نهائي .
وعلى صعيد اخر ، نفذت قوات الجيش العراقي عملياتها في صلاح الدين ، وسيطرت على عدد من المناطق في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، حيث كبدت ارهابيي “داعش” الوهابية خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.
وأفاد مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين أمس الأربعاء وفقا لراديو ” صوت العراق ” بأن القوات الأمنية حررت قرية الحمرة بالكامل شمالي تكريت، فيما أكد تأمين مسافة 7كم من الطريق الرابط بين قاعدة سبايكر ومصفى بيجي.
وقال المصدر، إن “القوات الأمنية تمكنت من تحرير قرية الحمرة (شمال تكريت) بالكامل، وكذلك تأمين مسافة سبعة كيلومترات من الطريق الرابط بين قاعدة سبايكر – مصفى بيجي (شمال تكريت) بعد اشتباكات عنيفة مع جماعة “داعش” الارهابية، ما أسفر عن حرق سبع عجلات تابعة لداعش ومقتل من فيها”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القوات الأمنية قامت بتثبيت نقاط دفاع وتفتيش ثابته في هذا الطريق لعد السماح لمسلحي داعش بالعودة لهذه المناطق”.
وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، قد اعلن يوم امس الأربعاء، بأن ستة عناصر من جماعة “داعش” الارهابية قتلوا بقصف استهدف مجمع القصور الرئاسية وسط تكريت.
وقال المصدر إن “طيران الجيش تمكن من قصف واستهداف مجمع القصور الرئاسية وسط تكريت الذي يتخذ منه مسلحو جماعة “داعش” الارهابية كمقر رئيس لهم بأربعة صواريخ، بالإضافة إلى استهدف سيطرة لمسلحي التنظيم في المدخل الشرقي للمجمع”.
وأضاف المصدرأن “القصف أسفر عن مقتل عنصرين من جماعة “داعش” الارهابية وإصابة أربعة آخرين وحرق عجلة تابعه لهم”.
هذا ووقالت مصادر عسكرية عراقية إن القوات الأمنية العراقية تواصل إرسال تعزيزاتها إلى مدينة طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين في محاولة لفك الحصار الذي يفرضه إرهابيو داعش على مدينة آمرلي التركمانية.
وعلى صعيد متصل

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.