اردوغان يتحدى الشعب العراقي والحكومة العراقية معلنا : لن نسحب قواتنا من محيط منطقة الموصل

في تحد للحكومة العراقية وتحد لارادة الشعب العراقي الذي يستعد لتظاهرات حاشدة دعت اليها فصائل الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية بعد غد السبت ،اعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لا تنوي سحب قواتها، التي تتمركز في العراق ، زاعما انها جزء من مهمة تدريبية للمساعدة في محاربة تنظيم “داعش”.!

و قال أردوغان للصحفيين الخميس إن القوات التركية التي تم نشرها في عام 2014 كانت استجابة لطلب من الحكومة العراقية وقتها، مشددا على أن تلك القوات غير قتالية، على حد تعبيره.
وأضاف أن “الانسحاب غير وارد في الوقت الراهن.” وجاء هذا التصريح بحضور البرزاني في تركيا حيث يجري مباحثات مع المسؤولين الاتراك بخصوص تامين بقاء واستمرار عمل القوات التركية في العراق بالرغم من اعتراض الحكومة العراقية على هذا التغلغل التركي في الاراضي العراقية كما ورد على لسان رئيس الوزراء العبادي.
وقال الرئيس التركي إن اجتماعا ثلاثيا، بين مسؤولين من تركيا والولايات المتحدة وحكومة منطقة كردستان العراق، سيعقد في 21 ديسمبر/ كانون الأول، وهو ما يعني تجاهل كامل لدور الحكومة العراقية الاتحادية وهو ما يعد في الاعراف الدبلوماسية تامرا وعدوانا عليها ومحاولة لالغائها كطرف يمثل الشعب العراقي.
يذكر ان قوات تركية كانت قد توغلت الى منطقة بعشيقة قرب الموصل شمال العراق قبل نحو اسبوع مما أثار سخط الشعب والحكومة العراقية.
وتؤكد مصادر كوردية مهارضة للبرزاني انها رصدت اعدادا كبيرة من الدبابات وقطع المدفعية الثقيلة و3 مروحيات بصحبة القوات التركية التي تغلغلت الى الاراض العراقية حتى بعشيقة قرب الموصل بالتنسيق والاتفاق مع رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.