احباط هجوم انتحاري بسيارة مفخخة بصاروخ ” كورنيت ” كانت تستهدف نقطة امنية في “مطيبيجة” شمال تكريت

أحبطت القوات الامنية، هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة باتجاه إحدى النقاط الأمنية شمال شرقي محافظة صلاح الدين بقصف سيارة الانتحاري بصاروخ “كورنيت”.

وقال قائد شرطة ديالى الفريق الركن جميل الشمري إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري حاولت استهداف نقطة أمنية في محيط منطقة مطيبجة بصلاح الدين شمالي العراق، تصدت لها القوة بقصف السيارة المفخخة بواسطة صاروخ “كورنيت” نفذته شرطة محافظة يدالى، وتمكنت من تفجيرها قبل وصولها للقوات العراقية.
وكانت قوات الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية قد قتلت امس السبت 5 قناصين في وسط تكريت كانوا يحاولون عرقلة تقدم القوات الامينة والحشد الشعبي .
وتعمدت قوات الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية والجيش والشرطة الاتحادية ، ابطاء عملية التقدم الى وسط تكريت ، منذ يومين بسبب كثافة العبوات الناسفة ووجود قناصة من داعش وفلول بقايا اعوان نظام صدام ، لاسيما في وسط المدينة بمنطقة القصور الرئاسية بحي القادسية، فيما تستعدهذه القوات، لتطوير الهجوم على مدينة تكريت المحاصرة من كافة الجهات بقوات الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر.
وعلى صعيد اخر ، في الموصل، صرح نائب رئيس حركة الضباط الأحرار عبد العزيز- في تصريح صحفي- بأن قوات الحركة قتلت القيادي في (داعش) سطام البغدادي المسئول عن الأجانب والعرب بالتنظيم بمدينة الموصل.. وقال: إن البغدادي قتل في الساحل الأيمن لمدينة الموصل بحي الشرطة بعد ورود معلومات دقيقة تؤكد تواجده في الحي.
يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء د. حيدر العبادي ترأس اجتماعا مع القيادات الأمنية في سامراء لمتابعة العمليات العسكرية لتحرير ناحية العلم والدور ومدينة تكريت من سيطرة تنظيم (داعش) الإرهابي، والتي بدأتها القوات العراقية بمشاركة الجيش والشرطة و”الحشد الشعبي” ومسلحي العشائر تحت شعار “لبيك يا رسول الله” يوم أول مارس2015.. وتمكنت من تحرير ناحية الدور والبو عجيل والعلم والعديد من المناطق المحيطة بها، وضيقت الخناق على مسلحي التنظيم في تكريت وسيطرت على طرق الإمداد للتنظيم وتقوم بتطهير الطرق من العبوات الناسفة، مما منع التنظيم من شن هجمات وأصبح بوضعية الدفاع، وتستكمل القوات المشتركة تطهير مدينة تكريت من العبوات الناسفة والمنازل المفخخة ومسلحي التنظيم والقناصة لاسيما في وسط المدينة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.