ابو مهدي المهندس : مصممون على استئصال داعش .. والعامري يؤكد السيطرة على طريق الموصل – الرقة

فيما شدد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ، على ان الحشد والقوات الامنية الاخرى مصممة، على استئصال داعش من العراق على اكد الأمين العام لمنظمة بدر في الحشد الشعبي هادي العامري سيطرة قوات الحشد على الطريق الوحيد بين الموصل العراقية والرقة السورية.
واشار العامري ، في حديث لقناة العالم الى أن قوات الحشد باتت على مشارف تلعفر والموصل. وقال: ان المجاهدين الابطال تمكنوا من السيطرة على قرية عداية الاستراتيجية بشكل كامل والتي تقع على الطريق المؤدي بين تل عبطة وابتداء تل الزلط، وتعتبر الطريق الوحيد المؤدي الى الرقة السورية، وايضاً هي الطريق الرابط بين سوريا والموصل.
واوضح العامري، ان كتائب حزب الله هي من استطاعت السيطرة على السلسلة الجبلية وعلى قرية عداية المهمة والاستراتيجية هذه.
واشار الى ان قوات بدر وعلي الاكبر وسرايا العقيدة تمكنت من السيطرة على تلة الزلط وقرية المصايب باتجاه الصحاجي، وبذلك تمت السيطرة على مفرق طريق الموصل- تلعفر المهم والاستراتيجي، معتبراً اياها نقطة وسطية تمكن قوات الحشد من الذهاب في أي مسير تختاره اما باتجاه الموصل او تلعفر.

المهندس : سنقوم
باستئصال داعش

بدوره، اكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، ان هدف عملية الحشد الشعبي هو إعادة الاهالي الى منازلهم، وتوعد في حديث لقناة العالم باستئصال جماعة داعش الارهابية من المنطقة.
وقال: ان قوات الحشد الشعبي تتمركز بالقرب من مدينتي الموصل وتلعفر، والهدف من تواجدها هو اعادة الناس الى مدنهم وقراهم واعادة السلم الاهلي للجميع ان كانوا سنة أو شيعة أو كرداً أو تركماناً والاقليات الاخرى.
واعتبر المهندس، ان ما قامت به داعش الارهابية والدول الداعمة لها من تركيا والسعودية وغيرها، هي جريمة بحق العراقيين وبحق المنطقة، مشدداً على ان هدف الحشد هو ازالة داعش من هذه الارض ليعم الامن والسلم في المنطقة.
واوضح المهندس: ان قوات حشد الشعبي حررت 1400 كيلومتر والان تتواحد على بعد 12 كيلومتراً من مدينة الموصل، وعلى بعد نحو 20 كيلومتراً من تلعفر ، وتابع قائلا: سنعمل على تقطيع اوصال داعش وانهاء وجودها من ارض المنطقة بالكامل.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.