وكالة انباء روسية : الرئيس اليمني الاسبق على عبد الله صالح ينجو من محاولة اغتيال

شبكة نهرين نت الاخبارية . الشرق الأوسط, اليمن, اوروبا لاتعليقات

فيما لم تؤكد الخبر ، مصادر يمنية رسمية او مصادر مقربة منه ، نجا الرئيس السابق ورئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، علي عبدالله صالح، من محاولة اغتيال ظهر اليوم، قبيل صلاة الجمعة، في صنعاء بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وأوضحت «سبوتنيك» نقلا عن مصدر وصفته بـ«المطلع» أن “أربعة ضباط حاولوا إطلاق النار عليه عندما كان يهم بركوب سيارته التي تعود ملكيتها إلى إحدى الشخصيات اليمنية في صنعاء”.
وأضافت الوكالة “وحصل إطلاق نار، ولكن حراس الرئيس السابق تنبهوا للأمر، واستطاعوا تخليص السلاح من أيدي اثنين من المهاجمين، في حين أردوا الإثنين الآخرين قتيلين”.
وتابع المصدر قائلا: “على إثر ذلك ساد التوتر وانتشر جنود الحرس الجمهوري الموالي لصالح وابنه، وعدد من وحدات الجيش اليمني بكثافة، في كافة أنحاء صنعاء.
يذكر ان النظام السعودي يسعة منذ مدة طويلة الى تصفية الرئيس صالح واقدمت مقاتلات سعودية على قصف سكنه الخاص بغارات مدمرة ومكثفة ولكن فشلت في قتله.

شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

أترك تعليق

من نحن ..؟

ان شبكة نهرين نت الاخبارية .. موقع اخباري مستقل لايخضع لاية جهات رسمية او حزبية .. ويشرف عليها اعلاميون مختصون لهم باع طويل في مجال العمل الاعلامي ، وتعتمد الشبكة في تغطيتها على الحياد والاسنقلالية ، وهي حريصة على ان يكون عملها الاعلامي متناولا لتطورات الاخبار ومستجداتها ، بنفس الوقت تحرص على تقديم باقة مستمرة من التقارير الخبرية الخاصة التي تغني القارئ والمتتبع بمعلومات حقيقية عن ظروف وخلفيات العديد من الاخبار والاحداث وبخاصة المتعلق منها بالشان العراقي والخليجي وتطورات الشرق الاوسط .