وفد حماس في طهران : نتمسك بخيار المقاومة وزيارتنا رفض عملي لشرط اسرائيل بمقاطعتها

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لـ “حماس” صالح العاروري تمسك الحركة بخيار المقاومة، وأن المصالحة مع “فتح” لن تؤثر على سلاح المقاومة ٫ مشددا على ان أن زيارة وفد حماس إلى طهران تعد بمثابة رفض عملي لشرط إسرائيل بقطع العلاقات مع إيران.

وأضاف العاروري في مؤتمر صحفي مشترك مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، اليوم السبت في طهران : “يهمنا أن نكون على تواصل دائم ووثيق مع الإخوة في الجمهورية الإسلامية لأن الدعم المستمر والمتواصل من إيران للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية في المجالات السياسية والإنسانية والمقاومة يصب في مصلحة فلسطين وقضيتها وشعبها”.
وتابع قائلا : “لن نتخلى مطلقا عن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وعن المقاومة، وإن أي تفاهم ومصالحة لن يؤثرا على سلاح المقاومة ونهجها”.
وشدد على أن حماس لن تتراجع “عن خيار الدفاع عن شعبنا، والمصالحة لن تؤثر على سلاح المقاومة”.
وتابع العاروري: “نحن هنا لنؤكد أننا نسعى بكل قوة إلى إنجاح المصالحة الفلسطينية وجمع شمل وصف شعبنا الفلسطيني لما فيه مصلحته لمواجهة المشروع الصهيوني”.
وأكد العاروري اهتمام “حماس” بتعزيز العلاقات مع “كل الدول سواء كانت تدعمنا في المصالحة أو في الشؤون الداخلية الفلسطينية أو التي تدعمنا في مقاومة الاحتلال”.
من جانبه وصف علي أكبر ولايتي اللقاء مع وفد “حماس” بـ”البناء” و”القيم للغاية”، قائلا إن العاروري أكد للجانب الإيراني أن حماس ستعزز علاقاتها مع طهران.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.