وزير خارجية قطر محمد عبد الرحمن ال ثاني : لانستبعد عدوانا عسكريا من دول الحصار ومستعدون لمواجهته

قال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني : إن بلاده لا تستبعد تحرك دول المقاطعة عسكريا ضدها ٫ مضيفا : “لدينا ما يكفي من الأصدقاء من أجل منعهم من اتخاذ هذه الخطوات” .

واضاف : إذا كان هناك أي عدوان على قطر، ستتأثر القوات الأمريكية به ٫ فيما كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد تعهد بمواصلة الدعم العسكري الذي تقدمه بلاده إلى قطر خلال زيارة إلى الدوحة، في وقت تمتلك تركيا قاعدة في قطر (قاعدة الريان العسكرية) تستوعب قرابة 3000 جندي.
وردا على سؤال حول احتمال قيام دول المقاطعة بقيادة السعودية باتخاذ إجراء عسكري، قال الوزير القطري، “إنه على الرغم من أن قطر تأمل في ألا يحدث ذلك، فإن بلاده “مستعدة جيدا” ويمكنها الاعتماد على شركائها في الدفاع عنها ومنهم فرنسا وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة، (التي لها قاعدة في قطر)”، وفقا لتصريحاته التي نقلتها وكالة بلومبرغ الأمريكية.
وبين الوزير القطري أن المقاطعة تؤثر بالفعل على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش” في العراق وسوريا، مشيرا إلى أن طائرات النقل من “طراز سي – 17” القطرية تعتبر الطائرات الرئيسية التي تقدم الدعم اللوجستي لشركاء التحالف، مثل الأردن وتركيا، مبينا في السياق أن حظر الطيران القطري فوق السعودية والبحرين والإمارات، لم يبق لقطر سوى خيار واحد لمواصلة الدعم اللوجستي لشركاء التحالف وهو التحليق فوق الأجواء الإيرانية.

هذا وعقد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني جلسة مباحثات في مبنى الكونغرس مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كوركر.
كما اجتمع وزير الخارجية مع السيناتور بن كاردن نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية، والسيناتور جاك ريد نائب رئيس لجنة الخدمات العسكرية، والسيناتور كوري غاردنر، والسيناتور ليندسي غراهام، كل على حدة.
وتناولت المباحثات العلاقات الثنائية بين قطر والولايات المتحدة، إضافة إلى بحث تطورات الأوضاع في الخليج والمنطقة العربية، فضلا عن عدد من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.
جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تمتلك قاعدة في قطر (قاعدة العديد العسكرية)، على بعد 20 ميلا جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة، وتضم حوالي 11 ألف جندي أمريكي، وتعتبر أهم قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، إذ إنها تضم المقر الرئيسي للقيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية ومركز العمليات الجوية والفضائية المشترك وجناح الطيران رقم 379.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.