وزير الاعلام السوري يصف دخول القوات التركية إلى مدينة إدلب والتواجد العسكري الأمريكي في التنف وبعض المناطق الحدودية بأنه “عدوان سافر”

قال وزير الإعلام السوري، محمد رامز ترجمان، إن الحكومة السورية لا تعتبر أي أرض محررة إلا بدخول قوات الجيش العربي السوري إليها، ورفع العلم الوطني فوق مبانيها ٫ واصفا دخول القوات العسكرية التركية إلى مدينة إدلب، والتواجد العسكري الأمريكي في التنف وبعض المناطق الحدودية، بأنه “عدوان سافر” .

وأضاف أنه يحق للحكومة السورية الرد عليه بالطريقة المناسبة، مشيرا إلى أن دخول الوحدات التركية إلى إدلب كان خارج إطار اتفاق أستانا وبالتالي هو خارج علم الدولة السورية.
وشدد الوزير الترجمان على أن هناك من يحاول سرقة الانتصار في الرقة، عبر ما يتم طرحه من أن السعودية أو أمريكا أو غيرها ستقوم بإعادة إعمار الرقة أو أي مكان آخر، خارج إرادة الدولة السورية.
واضاف: بأن ما حدث في الرقة وخروج تنظيم “داعش” الإرهابي منها أمر إيجابي، لكن من الضروري أن تدخل القوات السورية المدينة وذلك بغض النظر عمن كان فيها، تحت ما يسمى تنظيم “داعش” أم أية منظمة أو كتلة أخرى ٫ في اشارة الى سيطرة ما يسمي مقاتلي حماية الشعب الكردي المدعومين من الولايات المتحدة الامريكية .
ووصف وزير الاعلان السوري٫ دخول القوات العسكرية التركية إلى مدينة إدلب، والتواجد العسكري الأمريكي في التنف وبعض المناطق الحدودية، بأنه “عدوان سافر” ينتهك السيادة السورية والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.
وأضاف أنه يحق للحكومة السورية الرد عليه بالطريقة المناسبة، مشيرا إلى أن دخول الوحدات التركية إلى إدلب كان خارج إطار اتفاق أستانا وبالتالي هو خارج علم الدولة السورية.
وأضاف ترجمان أن دمشق لا تعتبر أي مدينة محررة إلا بدخول الجيش العربي السوري، ورفع العلم الوطني فوقها، وهذا ينطبق على أي بقعة جغرافية في سوريا.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.