وزير الاتصالات الاسرائيلي يكشف عن خطوات للحصول على موافقة سعودية لبدء رحلات طيران مباشرة من تل ابيب لجدة لتطبيع العلاقات بينهما

قالت وكالة بلومبيرغ إن ” إسرائيل” وبهدف التوصل الى خطوة تطبيع للعلاقات بينها وبين السعودية ٫ تسعى لاقناعها بقبول تسيير رحلات مباشرة من تل أبيب إلى جدة عبر مطار بن غوريون في تل أبيب، باستغلال موسم الحج وايام العمرة لبدء الخطوة الاولى في التطبيع العلني للعلاقات بين الجانبين .

وقال مسؤول إسرائيلي إن المفاوضات “وصلت إلى مرحلة متقدمة”، وتوقع أن تسير الرحلة شركة ليست سعودية ولا إسرائيلية.
وخرجت العلاقات بين الرياض والكيان الاسرائيلي الى العلن ويسعى الطرفان الى التطبيع بحذر كي لاتنتفض الشعوب العربية على السعودية.
ونقلت الوكالة تصريحات لوزير الاتصالات الإسرائيلي ” أيوب قرا ” قال فيها “الواقع تغير. هذا توقيت مناسب لإرسال هذا الطلب وأنا أعمل بقوة في هذا الاتجاه”.
وزعم الوزير قرا خلال مقابلة صحافية أن “تسهيل سفر الحجاج من الاراضي الفلسطينية المحتلة إلى الأراضي المقدسة في السعودية سيشجع تل أبيب على تقديم تنازلات في مفاوضات التسوية مع الفلسطينيين”.
وتابع: لأن السعودية لا تسمح بدخول حملة جوازات السفر الإسرائيلية إلى أراضيها، فإن هؤلاء يحصلون على تصاريح أردنية مؤقتة لكنها تستغرق فترات طويلة لإصدارها، بحسب بلومبيرغ.
وأوضح الوزير الصهيوني أنه ناقش هذه الخطة مع مسؤولين حكوميين في السعودية والأردن ودول أخرى، وأنهم أعربوا عن ترحيبهم الشديد بها، لكنه أشار إلى أن مسألة سفر حجاج من تل أبيب إلى مكة “مسألة حساسة”.
وأشارت بلومبيرغ إلى أنها لم تتسلم ردا من سلطات الملاحة الجوية السعودية حول هذا الموضوع، فيما قال متحدث باسم الخطوط الجوية الملكية الأردنية إن المسؤولين الإسرائيليين لم يتصلوا بهم بخصوص هذا الأمر.
وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية قد أشارت في تقرير أصدرته في حزيران/يونيو الماضي إلى مفاوضات سرية تجريها الولايات المتحدة وحكومة الاحتلال الإسرائيلي والسعودية والسلطة الفلسطينية والأردن لتسيير رحلة خاصة من مطار بن غوريون إلى مكة لنقل الحجاج الفلسطينيين، على أن تتوقف لوقت وجيز في الأردن.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.