وزارة الداخلية البحرينية تعترف بقتل 5 ناشطين مدافعين عن منزل اية الله قاسم والمعارضة ترد : لن نبقى مكتوفي الايدي امام قتل شبابنا

اقرت وزارة الداخلية البحرينية في بيان لها مساء اليوم الثلاثاء، ان قواتها قتلت 5 أشخاص ووصفتهم بانهم ” خارجون عن القانون” في اطار ما اسمته انتشار واسع لقواتها في منطقة الدراز ٫ متجاهلة ان قواتها معززة بالمدرعات وقوات درع الجزيرة السعودية ٫ استهدفت ناشطين سلميين كانوا ضمن حشود من المواطنين شكلوا دروعا بشرية للدفاع عن منزل الزعيم الديني اية الله الشيخ عيسى قاسم في الدراز فاقدمت منذ ساعات الصباح الاولى على شن هجوم عليهم للوصول الي منزل اية الله قاسم.

وقالت الداخلية البحرينية إلى أنه يتم التحقيق في أسباب الوفاة وهي عبارة تنهي فيها الوزارة تصريحاتها بشكل داذم كلما سقط شهداد برصرص قوات الامن دون ان تطلق عن نتائج اي تحقيق بل لاتقدم على انجاز هذا التحقيق.
وقالت السلطات البحرينية في البيان إن قوات الشرطة تمكنت صباح الثلاثاء، من إزالة الحواجز المخالفة التي تم وضعها في الشوارع بهدف إعاقة حركة السيارات والمارة وتعطيل مصالح الناس، مؤكدة أنه قد تم فتح الشوارع وإعادة الوضع إلى طبيعته.


وزعمت وزارة الداخلية ان الشرطة اعتقلت 286 شخصا من المطلوبين والخطرين أمنيا والمحكومين بقضايا إرهابية ..!! فيما اكد شهود عيان ان جميع المعتقلين هم من الناشين السلميين وبعضهم ظهر في افلام فيديو وهم يفترشون ساحة الفداء امام منزل ايية الله قاسم او يؤدون الصلاة وقال شهود عيان لو كان هؤلاء الشباب المعتقلين يحملون السلاح لتمكنوا في ساعات قليلة من اسقاط نظام ال خليفة .

الشهيد محمد كاظم زين الدين من الناشطين السلميين اول الشباب الذين قتلوا برصاص الطاغية حاكم البحرين حمد

وقالت الداخلية البحرينية أنه أثناء تنفيذ العملية الأمنية تعرضت قوات الأمن للهجوم بالقنابل اليدوية والأسلحة البيضاء، مشيرة إلى أن ذلك نتج عنه إصابة 19 من رجال الأمن بإصابات مختلفة.
هذا وذكرت المعارضة البحرينية بان الشعب يمتلك خيارات كثيرة للدفاع عن نفسه ولن يكتف ليرى ابناءه يتساقطون برصاص قوات القمع او يقضون قتلا تحت التهذيب في مبنى المباحث الجنائية السيئ الصيت الذي شهد استشهاد اكثر من ثلاثين شخصا بفعل التعذيب الوحشي المفضي الى الموت .
هذا وذكر تقرير لاذاعة راديو اوستن الاوروبي ان هذا الهجوم على منزل الزعيم الديني الشيعي اية الله الشيخ عيسى قاسم لم يكن ليتم لولا حصول حاكم البحرين حمد على ضود اخضر من الرئيس الامريكي ترامب اثناء لقائه معه في قمة الرياض ٫ وذلك لخطورة هذا العمل الذي ربما يؤدي الى انفجار شعبي لايمكن السيطرة عليه.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.