واشنطن بوست : ترامب يامر السي آي اي CIA بوقف تسليح المعارضة السورية المسلحة

نقلت صحيفة “واشنطن بوست” أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قرر إغلاق البرنامج السري لوكالة الاستخبارات المركزية لتسليح المعارضة السورية، ما قد يدل على تغير جذري في سياسته بسوريا.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، استنادا إلى مسؤولين في حكومة الولايات المتحدة، أن “الإغلاق النهائي لهذا البرنامج السري يعكس اهتمام ترامب بإيجاد سبل للعمل المشترك مع روسيا، التي تعتبر هذا البرنامج المناهض للأسد ضربا لمصالحها”.
وأشارت “واشنطن بوست” إلى أن هذا البرنامج شكل “عنصرا محوريا في السياسة، التي بدأتها إدارة أوباما عام 2013 للضغط على الأسد من أجل تنحيته”، لكنها أضافت أنه حتى أنصار الرئيس السابق “وضعوا مدى فعاليته قيد الشك منذ نشر روسيا قواتها منذ سنتين في سوريا”.
وبين المسؤولون الأمريكيون، الذين تحدثوا للصحيفة، أن ترامب اتخذ قرار التخلي عن برنامج “CIA” قبل شهر واحد تقريبا، خلال اجتماع في المكتب البيضاوي مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية، مايك بوميو، والمستشار الأمني، هربرت رايموند ماكماستر، وذلك قبل لقائه الأول مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي عقد على هامش قمة مجموعة دول العشرين الكبرى في مدينة هامبورغ الألمانية.
ورفض كل من وكالة الاستخبارات المركزية ومجلس الأمن القومي في الولايات المتحدة التعليق على تقرير الصحيفة هذا.
ويمثل هذا الإجراء، حسب معطيات “واشنطن بوست”، جزء من الاستراتيجية الجديدة الأوسع، التي يتبعها ترامب وتركز على عقد مفاوضات مع روسيا حول اتفاقات بشأن إعلان هدنات محددة في مناطق سوريا.
إلا أن قرار الرئيس الأمريكي لن يؤثر، في الوقت ذاته، على البرامج، التي ينفذها البنتاغون في مجال دعم الجماعات المسلحة السورية التي يصفها بالمعتدلة.
ونقلت الصحيفة عن بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين والحاليين، الذين يدعمون هذا البرنامج، قولهم إن هذا القرار يعد تنازلا كبيرا.
وقال مسؤول في الإدارة الحالية، شريطة عدم الكشف عن هوته، في حديث للصحيفة: “إن هذا القرار حيوي… وبوتين فاز في سوريا”.
من جانبه، قال إيلان غولدنبيرغ، المسؤول السابق في إدارة أوباما ومدير برنامج الأمن في الشرق الأوسط في مركز الأمن الأمريكي الجديد: “هذه الخطوة، على ما يبدو، إيماءة للسير باتجاه الواقع”.
ومنذ حوالي ثلاثة أشهر فقط، وبالتحديد يوم 7 أبريل/نيسان الماضي، أطلقت القوات الأمريكية، بأمر من ترامب، 59 صاروخا من طراز “توماهوك”، من مدمرتين للبحرية الأمريكية، على مطار الشعيرات (طياس) العسكري الحكومي جنوب شرق مدينة حمص وسط سوريا.
وأعلن الرئيس الأمريكي أن هذه القاعدة الجوية هي التي انطلق منها الهجوم الكيميائي السوري على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب السورية، يوم 04/04/2017، والذي أدى، حسب المعارضة السورية، إلى مقتل حوالي 90 شخصا، من بينهم كثير من النساء والأطفال.
واستنكرت روسيا هذه العملية، التي أدت، حسب السلطات السورية، إلى مقتل 6 عسكريين من القوات الحكومية و9 مدنيين، واصفة إياها بالانتهاك الصارخ للقانون الدولي ولسيادة دولة مستقلة، إلا أن ترامب أكد، في رسالة وجهها إلى الكونغرس بشأن الضربات، أنه سيتخذ خطوات إضافية في سوريا لتأمين مصالح بلاده في مجال الأمن والسياسية الخارجية، حال تطلبت الضرورة.
بدورها، قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، على خلفية هذا الحادث: “لا نرى سلاما في هذه الأرض، بأي حال من الأحوال، مع بقاء الأسد على رأس السلطة السورية”.
لكن فورا بعد انتهاء اللقاء بين ترامب وبوتين، تم الإعلان عن توصل كل من الولايات المتحدة وروسيا والأردن إلى اتفاق حول إقامة نظام لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا يشمل محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، وتقع هذه المناطق على حدود سوريا مع الأردن والعراق وتنشط فيها منذ وقت طويل، حسب ما معلومات “واشنطن بوست”، فصائل سورية معارضة مدعومة من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.
وفي هذا السياق، لفتت مصادر الصحيفة إلى أن إلغاء برنامج تسليح المعارضة لم يدخل ضمن شروط هذا الاتفاق، التي لقد بدأت المفاوضات حولها قبيل لقاء ترامب وبوتين.
وأوضحت هذه المصادر أن عملية إغلاق البرنامج السري الأمريكي ستستمر عدة أشهر، مشيرة إلى أن من الممكن أن جزء من هذا الدعم سيتم توزيعه بين المهمات الأخرى في سوريا مثل محاربة تنظيم “داعش” أو ضمان أمن الفصائل المعارضة.
كما لفتت إلى أن هذا القرار دعمته حكومة الأردن، الذي تم تدريب عدد من مسلحي المعارضة السورية على أراضيه.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.