مندوب روسيا في الامم المتحدة يندد برفض الدول الغربية لمشروع اقتراح روسي في مجلس الامن لوقف الغارات على اليمن لاسباب انسانية

حمل مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الجمعة، اميركا والدول الغربية ، المسؤولية عن آثار قصف اليمن ، ومؤكدا ، ان رفض الدول الغربية للمشروع الروسي في مجلس الامن لوقف الغارات لاسباب انسانية دليل على دعم هذه الدول للغارات السعودية والدول الحليفة لها على اليمن .

هذا وجاءت تصريحات تشوركين بعد عقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعا مغلقا بشأن الوضع الإنساني في اليمن وتقديم روسيا مشروع قانون لوقف الغارات عل اليمن لتحقيق اهداف انسانية في الاغاثة ، ولكن الدول الغربية في مجلس الامن رفضت جميعها هذا المشروع ، وهو ما عده تشوركين بان دعم غربي للغارات السعودية على المدنيين في اليمن.
وأضاف الدبلوماسي الروسي: “إننا نفهم ما ينطلقون منه في واشنطن ونفهم سياستهم الحالية، لكن عليهم أن يشعروا بمسؤوليتهم.. فإذا دعموا قصف التحالف، فهم يتحملون المسؤولية عن التبعات الإنسانية وحصانة المنشآت الدبلوماسية”.
وكشف فيتالي تشوركين عن استهداف مناطق بغارات مقاتلات التحالف ضد اليمن بقيادة السعودية ، قرب مبنى السفارة الروسية في صنعاء، والتي تعرضت لقصف، ليلة الجمعة.
ورجح تشوركين في حديث مع الصحفيين، أن الانفجار الذي وقع على بعد حوالي 200 متر من مبنى السفارة، تم بسبب سقوط صاروخ أو عبوة أو قنبلة كبيرة هناك.
وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن مثل هذه الحوادث تثير قلقا بالغا، موضحا أنه “إذا جرى إطلاق نار أو قصف أو غارات صاروخية من هذا النوع، فإن ذلك يعد وضعا خطرا للغاية وغير مرغوب فيه”.
وشدد على أن روسيا قلقة، بالدرجة الأولى، من الوضع الإنساني في اليمن.
وأوضح أن هذا البلد يشهد أزمة في الأدوية والأغذية، ناهيك عن أن الحصار البحري والعملية الجوية العسكرية التي تقوم بها السعودية وحلفاؤها، يمنعان دخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن.
يذكر ان غارات المقاتلات السعودية والدول الحليفة لها ، باتت تستهدف بشكل يومي الاحياء السكنة والمنشئات الحيوية والمصانع والمستشفيات والمدارس في محاولة لتحويل اليمن الى خرائب اطلال وامعانا في سقوط اعداد كبيرة من القتلى.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.