مقاتلات عاصفة الحزم تواصل قصف المناطق المدنية والعسكرية في اليمن بقنابل وصواريخ شديدة الانفجار والغارات تستهدف الحي الدبلوماسي

شنت مقاتلات حرب “عاصفة الحزم” بقيادة السعودية صباح الثلاثاء 21 أبريل/نيسان غارات جوية عنيفة في العاصمة صنعاء استهدفت مواقع ادارية ومدنية ، في ثاني يوم شهدا فيها اشد انواع القصف والتفجير في سلسلة الغارات التي تشنها المقاتلات السعودية ومقاتلات الانظمة العربية التي تدور في المحور الامريكي في المنطقة المشاركة في العدوان ومن بينها الامارات وقطر والبحرين والكويت والاردن ومصر ،في اليوم الخامس والعشرين من العدوان على اليمن .

كما استهدفت الغارات أحد مواقع خفر السواحل في مديرية ميدي الحدودية شمال غرب اليمن وأخرى على مدينة حرض المحاذية للسعودية ، وأفاد سكان محليون أن الطائرات استهدفت موقعاً عسكرياً لخفر السواحل بصاروخين وشوهد الانفجار من قرى بعيدة .كما أفاد سكان محليون في مدينة حرض الحدودية أن طيران التحالف نفذ غارة جوية استهدفت برج سبأفون وإدارة أمن حرض.
وجاءت هذه الغارات في وقت حذر المتحدث باسم ” عاصفة الحزم ” العميد العسيري القبائل التي تتحالف مع انصار الله والجيش اليمني باتسهدافها في الغارات ، وهذا اعلان صريح منه بان المقاتلات السعودية والدول الحليفة لها تستهدف المدنيين بشكل متعمد، وهو ما حدث في صنعاء في استخدام قنابل وصورايخ متطورة ذات قوة تدميرية عالية واستهدفت حي فج عطان ادى الى استشهاد وجرح اكثر من 585 شحصا اغلبهم من الاطقال والنساء من ابناء الحي السكني الذي دمر بشكل كامل .
كما أفاد شهود عيان في منطقة شملان شمال العاصمة صنعاء اليوم الثلاثاء ، أنهم سمعوا صوت ثلاثة انفجارات هزت المنطقة نتيجة غارات جديده نفذها طيران “عاصفة الحزم”.وقال الشهود “إن الغارات ربما تكون استهدفت معسكر الاستقبال القريب من منطقة ضلاع همدان والتي كانت تتبع قوات الاحتياط (الحرس الجمهوري) سابقا.
وهاجم المتحدث باسم القوات الموالية للحوثيين قوات التحالف، متهماً السعودية باستخدام أسلحة محرمة دوليا ، وقال المتحدث، العميد الركن شرف غالب لقمان، إن طيران التحالف، بقيادة السعودية، يواصل “ارتكاب المجازر المتتالية وحرب الإبادة، مستخدما صواريخ وقنابل ذكية محرمة دولياً ألحقت دماراً شاملاً في الأحياء والتجمعات السكانية التي استهدفها القصف في العاصمة صنعاء وغيرها من المحافظات”.
وأوضح، لقمان، في تصريحات نشرتها وكالة “سبأ” “أن الفشل الذريع قد لازم ما أسماه بالعدوان على اليمن بعد 26 يوماً من الضربات الصاروخية وقصف طيران التحالف العدواني” ، وأشار إلى أن القصف الذي تعرضت له منطقة “عطان” استخدمت فيه أسلحة محرمة دولياً، مؤكداً أنها أحدث دماراً بقطر 25 كم.
وتعمدت المقاتلات السعودية استهداف الحي الدبلوماسي الذي يضم السفارات الاجنبية في صنعاء ، وكانت وزارة الخارجية الإيرانية استدعت القائم بأعمال السفارة السعودية في طهران للاحتجاج على سقوط صاروخ قرب مبنى السفارة الإيرانية في العاصمة اليمنية صنعاء.
كما أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية السفير علي الصادق أن سفارة السودان في صنعاء تعرضت لقصف جوي غير مباشر، حيث استهدفت مواقع على مقربة من مقر البعثة.
وأكد الناطق أن القصف لم يسفر عن خسائر في الأرواح حيث أن السفارة كانت خالية من العاملين .
وأشار الي أن السفارة في صنعاء تمكنت من إجلاء كافة الرعايا السودانيين الراغبين في العودة الي الوطن في أكبر عملية إجلاء للرعايا الأجانب في اليمن.
يذكر ان السعودية حصلت على ضوء اخضر امريكي بشن العدوان بالاضافة ال تعهد واشنطن بتقديم دعم لوجستي واسع واقامة جسر جوي بايصال الصواريخ والقنابل شديدة الانفجار بشكل مباشر ودون تاخير لتمكين العدوان السعودي على تحويل اليمن الى خرائب وتنفيذ حرب ابادة جماعية شد الشع اليمني.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.