مساع سعودية واماراتية وبحرانية في تضمين بيان القمة العربية في عمان عبارات ادانات شديدة لايران وتجاهل لحصار غزة

فيما تسربت انباء عن ضغوط اسرائيلية وسعودية لتضمين بيان القمة ادانات قوية لايران ٫ افتتح الأردن أعمال اليوم الثالث للاجتماعات التمهيدية لانعقاد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القادة، بإعلان مشاركة المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في اجتماع وزراء الخارجية العرب، فيما أشار إلى وجود مشروع قرار إدانة مشترك للتدخلات الإيرانية في المنطقة العربية.

وقدم وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الأردني، محمد المومني، إيجازاً حول أبرز ملفات اليوم الثالث التي بحثها المندوبون الدائمون في الجامعة العربية، مشيراً إلى مشاركة عدد من الشخصيات السياسية الدولية لأعمال القمة، من بينهم أيضاً المبعوث الخاص للرئيس الروسي والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا، ستيفان دي ميستورا، في اجتماعات مجلس وزراء الخارجية العرب.

اعتراف بتضمين ملفات
ضد ايران في القمة

وكشف المسؤول الأردني عن تناول ملف مكافحة الإرهاب في المنطقة ليكون ضمن جدول أعمال القمة العربية، قائلاً في رد على استفسارات صحفية حول احتمالات طرح مشروع قرار إدانة التدخلات الإيرانية في المنطقة ودعم إيران لتنظيمات إرهابية: “هذا صحيح، وربما أكثر من ذلك، مضيفاً: “هناك توجه واضح لدى الدول العربية لمحاربة الإرهاب ورفض التدخلات الإيرانية.”
وأشارت مصادر إلى عقد اللجنة الرباعية التي شُكلت في أعمال القمة العربية الماضية، اجتماعاً يضم الإمارات والسعودية والبحرين ومصر لبحث الموقف من التدخلات الإيرانية وطلب ممثلو الدول الخليجية الثلاثة تضمين ادانات قوية ضد ايران.
ورفضت الاردن ادراج قضية حصار غزة ومعانات سكان القطاع بسبب الحصار الاسرائيلي .
وكشف المومني عن تخفيض محتوى الحملات الإلكترونية التي وصفها بالارهابية على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بنسبة 75 في المائة على مدار 5 سنوات، واقر بحذف “حُذف نحو 400 ألف حساب متعاطف ومؤيد وداع للتطرف والإرهاب.”
وجدد الأردن تأكيده على أن سوريا لم تتم دعوتها إلى القمة العربية التزاماً بقرار الجامعة العربية، فيما قال المومني إن “عَلمها حاضر وقضيتها حاضرة.”
وتشكل أبرز ملفات القمة العربية المطروحة في 17 بنداً، من أبرزها القضية الفلسطينية وعملية السلام في الشرق الأوسط، والأزمة السورية ومنظومة الدفاع العربية في محاربة الإرهاب.
ومن المتوقع أن تُعقد لقاءات ثنائية وثلاثية على هامش اجتماعات القمة، من أبرزها لقاء بين كل من السعودية ومصر لبحث القضايا الثنائية، على ألا يكون هناك وسيط وفقاً لما كشفته مصادر رفيعة لموقع CNN بالعربية.
وسيحضر القمة الثامنة والعشرين الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي والعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وتعتبر قمة عمّان الأكثر حضوراً على مستوى الزعماء العرب.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.