مرشد الثورة الاسلامية يصدر تعليماته لمنح الجنسية الايرانية للمتطوعين الافغان الذين يقاتلون في سوريا في ” لواء فاطميون “

قال رئيس مؤسسة “الشهداء وقدامى المحاربين” إن “المرشد الأعلى للثورة الإيرانية اية الله السيد علي خامنئي، أصدر تعليمات بمنح جنسية البلاد للأفغان المقاتلين في صفوف لواء فاطميون التابع للحرس الثوري”.
‏لقطة الشاشة ١٤٣٨-٠٦-١٤ في ١٢‎.٢٧‎.٢١ م
وصرح محمد علي شهيدي محلاتي، الأحد 12 مارس/آذار، لموقع “جوان أنلاين” المقرب من المحافظين، بأن: “إيران ستمنح جنسيتها للمقاتلين الأفغان في سوريا، بتعليمات من خامنئي”.

‏لقطة الشاشة ١٤٣٨-٠٦-١٤ في ١٢‎.١٣‎.٥٦ م

يذكر ان حرس الثورة الاسلامية ” فيلق القدس ” بقيادة اللواء قاسم سليماني ٫ قدم للمتطوعين الافغان للقتال في سوريا لحماية المراقد المقدسة تحت ألوية الحرس الثوري كل الامكانات من تسليح وتدريب والمستشارين العسكريين حيث يقاتلون هناك في سوريا تحت “لواء فاطميون”، وأخرى يطلق عليها “زينبيون”، وتضم كذلك مقاتلين متطوعين باكستانيين.
وبرز اسم لواء “فاطميون” أواخر عام 2012، بعد أن ازدياد زحف عشرات الالاف من المقاتلين السلفيين الوهابيين بتجنيد مباشر لهم من المخابرات السعودية والقطرية والاردنية والتركية٫بهف اسقاط الحكومة السورية واقامة امارات وهابية وهدم المراقد المقدسة وفي مقدمتها مرقد زينب عليها السلام في ريف دمشق ٫ ومرقد السيدة رقية بنت الامام الحسين عليها السلام في دمشق ٫ وشارك الافغان ” لواء فاطميون ” الي جانب فصائل عراقية بينها كتائب حزب الله وعصائب اهل الحق والنجباء في اغلب المعارك مع الجماعات الوهابية التكفيرية وفي مختلف انحاء سوريا.

‏لقطة الشاشة ١٤٣٨-٠٦-١٤ في ١٢‎.١٦‎.٤٣ م

قائد لواء فاطميون علي رضا توسلي الملقب اسم ” ابو حامد ”

ويضم ” لواء فاطميون ” عناصر من الشيعة من قومية الهزارة الافغانية، وتم تدريبهم وتسليحهم من قبل فيلق القدس، ذراع الحرس الثوري الإيراني الذي نجح في التصدي لمشاريع المخابرات الامريكية والبريطانية والاسرائيلية في دعم الجماعات الارهابية من داعش وجبهة النصرة وفتح الشام وهيئة تحرير الشام وعشرات التنظيمات الارهابية في سوريا ٫ وقدم لواء فاطميون مجمايع كبيرة من الشهداء في حربها التي يعتبرها حربا مقدسة في سوريا وقائدهم هو ” علي رضا توسلي ” الملقب ب ” ابو حامد ” .

سليماني اوجد جيشا امام الجيش
السلفي الغازي لسوريا

يذكر ان تقارير للموساد الاسرائيلي والمخابرات البريطانية ام آى 6 “MI6 ” و ” CIA ” اعترفت بالدور الكبير الذي لعبته قوات المتطوعين العراقيين والايرانيين والافغان بدعم من قيادة فيلق القدس اللواء قاسم سليماني في احباط مشروع اقامة امارات سلفية وهابية في سوريا وتقسيم سوريا والقضاء على نظام الحكم السوري بقيادة الرئيس الاسد ٫ وذهبت بعض التقارير التي كشفها راديو اوستن في اغسطس عام 2015 ” انه لولا مبادرة اللواء قاسم سليماني الى تقديم الدعم والاسناد للمتطوعين العراقيين والافغان وتقديم المستشارين العسكريين الكبار في حرس الثورة الاسلامية ٫ لمواجهة غزو سوريا من قبل المقاتلين الاجانب من السلفيين القادمين من دول اسيا الوسطى وشمال افريقيا في مشروع عسكري منظم ممدروس اشرف عليه خبراء في اجهزة المخابرات الامريكية والبريطانية والتركية والسعودية والقطرية والاردنية ٫ لولا تلك المبادرة لسليماني لكانت سوريا الان كيان او اكثر باسم الخلافة السلفية الوهابية تهدد كافة دو ل الشرق الاوسط وتهدد امن دول شمال افريقيا وتهدد امن اوروبا وروسيا “.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.