مئات الالاف من اليمنيين يشاركون في التنديد بالعدوان السعودي بمناسبة مرور عامين عليه

شهدت صنعاء تظاهرة حاشدة في ميدان السبعين شارك فيها مذات الالاف من اليمنيين، بمناسبة مرور عامين على العدوان السعودي بمشاركة الامارات وقطر والبحرين والكويت والاردن ومصر والسودان والمغرب وبدعم امريكي وبريطاني واسرائيلي .


وردد المشاركون شعارات تندد بنظام ال سعود ٫ كما نددوا بإستمرار العدوان، وحملوا المجتمع الدولي مسؤولية الاوضاع الإنسانية في البلاد جراء الغارات السعودية التي استهدفت البنية التحتية في اليمن، البلد الأفقر في شبه الجزيرة العربية. وأكد المشاركون في المسيرة وقوفهم إلى جانب الجيش اليمني واللجان الشعبية في ردها على العدوان، وفي تصديها للجماعات المسلحة المتحالفة مع العدوان.

الصماد : افلاس
العدوان ووحشيته

وحمل المشاركون في المسيرة الأعلام واللافتات المنددة بجرائم العدوان على اليمن الذي شارف على إنتهاء عامه الأول بزعم إعادة الشرعية للفار/ عبد ربه هادي المنتهية ولايته، وعقب مجازر أستهدفت كل ما على وجه الأرض من بشر وحجر، ورفعت في المسيرة لافتات منددة بالسياسة الأمريكية في المنطقة، وصور معبرة عن بشاعة الجرائم التي أرتكبها العدوان بحق الشعب اليمني.
وردد المشاركون في المسيرة الهتافات المستنكرة لجرائم العدوان في اليمن، من بينها (أقسمنا ما بش رجعة.. لن ننسى شهداء الجمعة)، و(قتلت شهداء يوم الكرامة.. شركاء سلمان خدامة)، و(شعبنا كلة صمود.. في وجة الباغي الحقود)، (شهداء جامع الحشحوش صنعوا للأعداء النعوش).
رئيس المجلس السياسي لأنصار الله، صالح الصماد، أكّد في كلمة امام الحشود المشاركة في التظاهرة: ان الجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي تدل على إفلاسه ووحشيته، مؤكداً ان العدوان السعودي بذل المليارات لشراء الذمم واضعاف عزيمة الشعب اليمني دون جدوى.
واوضح الصماد، بعد جريمة مستباء التي راح ضحيتها المئات ثبت ان العدوان السعودي لا يمتلك ارادة للحوار وقراره بيد اميركا و”اسرائيل”، وقال: ان على العدو ان ينتظر اعواماً سيئة لن تكون أحسن حالاً من العام الاول.
ودعا الصماد، الشعب اليمني للخروج يوم السبت القادم في الذكرى الأولى للعدوان، مشدداً على انه رغم مرور عام على العدوان مازلنا حاضرين والشعب اليمني اكثر قوة وعزيمة وصلابة وتوحداً، مشيراً الى ان الوعي الشعبي والصمود في اليمن منع وقوع الكثير من الضحايا.
وأكد الصمّاد على أنه مع نهاية العام الأول أصبح الشعب اليمني أكثر قوة، وأكثر صموداً، وأكثر صلابة، أما العدوان صار أوهى وأصغر وأنكى، وعلى العدوان أن ينتظر أعواماً أسواء من عامة الأول.
وقال الصماد: حرصنا على أن نثبت للعالم رفع المعاناة عن اليمنيين، ألا أننا واجهنا عدوا يريد أن يفتك باليمنيين.
وأضاف الصمّاد قائلاً : كان هناك بعض التفاهمات الأولية مع السعودية تم تسليم أسير لهم، والذي ثبت أن العدوان السعودي لا يملك قرارة وأن القرار هو بيد أميركا.
وأشار رئيس المجلس السياسي لأنصار الله في كلمته إلى تصريحات مسؤول أميركي في الأسبوع الماضي قال فيها: “ان الحل السياسي في اليمن بعيد المنال”، وهذا يدل على أن القرار بيد الأمريكي،لأنهم يستطيعون أن يخرصوا أصوات العالم، أما العدوان السعودي فإنه أصغر من أن يستطيع رسم رأي عام دولي.
وتابع بقوله: ان العدوان جعل من شهر مارس شهر الكوارث على الشعب اليمني بداية من جمعة الكرامة، واغتيال الخيواني، وجريمتي جامع بدر والحشحوش.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.