ليبرلمان يصف انطلاق صواريخ باتجاه مواقع اسرائيلية في الجولان المحتل بانه تم باوامر السيد نصر الله

وصف وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الاثنين، إن الصواريخ التي انطلقت من الجولان ليست انزلاقا فحسب، بل هي استهداف مقصود.

ووجه أفيغدور ليبرمان أصابع الاتهام إلى حزب الله اللبناني، قائلا إن عملية إطلاق الصواريخ تمت بأوامر من نصر الله.
وتابع ليبرمان أن “إطلاق الصواريخ تجاه الأراضي الواقعة تحت سيطرة إسرائيل في هضبة الجولان، جاء دون علم نظام الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا”.
وأضاف الوزير الإسرائيلي، خلال مؤتمر صحفي في مستهل جلسة حزبه “إسرائيل بيتنا”، أن نصر الله شخصيا أمر بإطلاق الصواريخ ، حسبما افادت صحيفة جيروزاليم بوست ٫ وتابع ليبرمان بأن الرئيس السوري يتحمل المسؤولية عما يجري في سوريا وعن الصواريخ التي تنطلق من الأراضي السورية.
ويأتي تصريح ليبرمان هذا، على الرغم من تصريح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأن سقوط الصواريخ كانت نتيجة انحرافها وأنها لا تستهدف مواقع إسرائيلية.
جدير بالذكر أن الجيش الإسرائيلي قام، صباح السبت، بقصف 3 مواقع مدفعية تابعة لقوات الجيش السوري، وذلك بعد سقوط قذائف صاروخية في الجولان.
قيادة الجيش السوري إن إسرائيل اعتدت على أحد مواقعها بريف القنيطرة، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية.
كما أعربت الحكومة السورية عن استغرابها من وقوف مجلس الأمن الدولي عاجزا عن وقف الاعتداءات الإسرائيلية وإدانتها، متهمة تل أبيب بدعم المجموعات الإرهابية في سوريا.
وقالت القوات الإسرائيلية، إنه حتى إذا كان سبب سقوط القذائف ناتج عن انزلاق للنيران وليس استهدافا مقصودا، فإنه يعتبر الأمر حادثا استثنائيا، ومواصلته ستواجه تصعيدا في ردة الفعل الإسرائيلية، مضيفة أن جيش الدفاع لن يحتمل أي محاولة للمس بسيادة دولة إسرائيل وأمن سكانها ويعتبر “النظام السوري مسؤولا عما يحدث داخل أراضيه”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.