كبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية ولايتي : مستقبل المنطقة مرتبط بالتعاون السوري الروسي الإيراني والاسد يدافع عن شعبه

أكد كبير مستشاري قائد الثورة الإسلامية في ايران علي اكبر ولايتي ، أن مستقبل المنطقة مرتبط بالتعاون السوري الروسي الإيراني، معرباً عن أمله بأن يحقق ذلك السلام، منوها الى إن الرئيس بشار الأسد دافع عن شعبه خمس سنوات ووصفه بالبطل الصامد، معربا عن امله في نجاح الجيش السوري في الانتصار الى لاإرهاب.

وأكد ولايتي مواصلة دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لسوريا.
وقال ولايتي ، أنه لا يمكن الحديث عن حوار بشان حل الأزمة في سورية قبل وقف دعم الإرهابيين وقبل أن يتخلى جميع المسلحين عن سلاحهم.
جاء ذلك في تصريح لقناة “الميادين” محذرا الى أنه إذا تكرر في اجتماعات فيينا ما حدث في مؤتمر جنيف فإن المسار السياسي لحل الأزمة سيفشل.
وقال ولايتي أن إسقاط تركيا الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية لا يخدم مصالح المنطقة، داعيا الى وقف التصعيد.
وكان الرئيس السوري بشار الاسد قد استقبل الاحد المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية على اكبر ولايتي الذي عبر عن تقدير الجمهورية الإسلامية الايرانية للصمود الاستثنائي الذي أظهره الشعب السوري وقيادته في وجه حرب شرسة.
وخلال اللقاء اكد الرئيس الاسد أن القضاء على الإرهابيين سيشكل الخطوة الأساس في إرساء استقرار المنطقة والعالم، كما سيشكل المدخل الحقيقي لنجاح أي حل سياسي يقرره السوريون.
واضاف الأسد إن ثبات الشعب السوري على مدى سنوات والإنجازات المهمة التي يحققها الجيش السوري في مكافحة الإرهاب وبدعم من الأصدقاء وفي مقدمتهم إيران وروسيا قد دفع بعض الدول المعادية لسورية والتي تدعي محاربة الإرهاب لمزيد من التصعيد وزيادة تمويل وتسليح العصابات الإرهابية.
وشدد الأسد على تصميم سوريا وأصدقائها على المضي قدما في مكافحة الإرهاب بأشكاله كافة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.