الجيش اليمني واللجان الشعبية تعلن السيطرة على القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات في تعز .. والرياض تعترف بمقتل ضابط على الحدود

اكدت وزارة الدفاع اليمنية السبت أن الجيش اليمني واللجان الشعبية سيطروا بالكامل على القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات نافية مزاعم وسائل اعلام سعودية ،منها قناة العربية ٫ سيطرة قوات هادي عليه ٫ في وقت اعترفت فيه قيادة التحالف السعودي بمقتل ضابط على الحدود مع البلدين .

كما أكّدت الوزارة مقتل وإصابة أكثر من 37 عنصراً من قوات الرئيس الهارب عبد ربه منصور هادي بينهم قيادات خلال تصدي الجيش واللجان لزحفهم باتجاه القصر الجمهوري، ومعسكر التشريفات شرقي مدينة تعز جنوب البلاد.
وكانت قوات هادي المسنودة بالتحالف السعودي قد أعلنت في وقت سابق سيطرتها على معسكر التشريفات والبوابة الرئيسية للقصر.
كما أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل وجرح عدد من الجنود السعوديين بنيران الجيش واللجان بموقع الغاوية في جيزان ٫ كما تم الاعلان عن مقتل 7 عناصر من قوات هادي في منطقة الجحملي.

مقتل ضابط سعودي على يد الحوثيين

هذا واقرت قيادة التحالف السعودي٫ مقتل ضابط سعودي في معارك اندلعت مع الحوثيين في الحد الجنوبي، حسبما أشارت وكالة الانباء السعودية٫ رغم استمرار السعودية في التكتم على نشر اسماء قتلاها من الجنود والضباط الا في حالات نادرة ٫ بعد تفشي الانهيار المعنوي في صفوف قواتها بسبب مقتل اعداد كبيرة منهم وقيام الحوثيين بعرض تسجيلات فيديو تظهر جثث قتلى الجنود السعوديين الذين قضوا نحبهم بعمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية على الحدود بين البلدين.

وذكرت الوكالة أن النقيب محمد بن عيد بن عبدالله السبيعي والذي قتل في معارك مع الحوثيين، ينتمي إلى قطاع القوات البرية .
من جهة أخرى، أعلن الحوثيون، الجمعة، مقتل مواطن من منطقة “آل الشيخ”، في مديرية “منبه” الحدودية، إثر مواجهات مع حرس الحدود السعودي.
وفيما تحدث الحوثيون عن استهداف تجمعات للجيش السعودي في منطقة جازان وعسير جنوب السعودية، بقصف مدفعي، أشارت الوكالة اليمنية، إلى أن طيران التحالف شن غارة على منطقة مندبة، في مديرية باقم الحدودية.
إلى ذلك، أكد قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، أن عناصر ميليشيات الرئيس المستقيل والهارب للرياض ٫ تمكنت من تطهير القصر الجمهوري، والسيطرة على معسكر التشريفات من الحوثيين، شرق تعز دون ان يؤكد الخبر مصدر مستقل.
والجدير بالذكر ان تحالف العدوان السعودي صرفت مئات الملايين من الدولارات لتجنيد قوات لهادي وتسليحها باحدث المعدات العسكرية ورغم كل تلك الامكانات فانها فشلت في تحقيق انتصارات استراتيجية في عدن والمخا ومارب ومناطق اخرى بخلاف فشلها في التقدم الى العاصمة صنعاء رغم الاعلان المتكرر منذ عام عن بدء الاستعدادات لاقتحامها دون ان يتحقق شيئا على الارض.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.