قيادة الجيش السعودي تعترف بمقتل 57ضابطا وجنديا على يد الجيش اليمني واللجان الشعبية في شهر ايلول – سبتمبر

كشف الإعلام السعودي عن مصرع أكثر من 57ضابطا وجنديا سعوديا خلال شهر سبتمبر الماضي في سابقة تكشف أن العمليات التصعيدية الهجومية للجيش اليمني واللجان الشعبية قد خلفت خسائر كارثية للجيش السعودي هي أكبر وأكثر مما اعترف بها قيادة العدوان السعودي – الاماراتي من قبل ٫ بخلاف اسرى الجنود السعوديين بيد الجيش اليمني واللجان الشعبية انصار الله الحوثيين.

ووفق بيانات الجيش اليمني واللجان الشعبية ٫ فان العمليات التي نفذت ضد جيش العدوان السعودي خلال الشهرين الماضيين قد شهدت تكثيفا في العمليات الهجومية في مختلف الجبهات وخلال شهر سبتمبر 2017م شهدت الجبهات الحدودية في كل من نجران وعسير وجيزان نصيبا وافرا من تلك العمليات التي نفذها الجيش واللجان الشعبية كبدت الجيش السعودي خسائر كبيرة في صفوف ضباطه وجنوده إلى جانب خسائر في آلياته ومعداته المختلفة.
العمليات الهجومية للجيش واللجان الشعبية التي تواصلت خلال شهر سبتمبر ترافق معها ضربات للقوتين الصاروخية والمدفعية مسجلة بذلك مرحلة متقدمة من التصعيد العملياتي العسكري الناجح عكس قوة وصلابة المقاتل اليمني من جهة وهزيمة نفسية لدى افراد جيش العدوان السعودي ٫ رغم إمكانياته المادية والبشرية والتسليحية الهائلة البرية منها والجوية.
ويبدو أن الخسائر الكبيرة التي خلفتها العمليات التصعيدية للجيش واللجان الشعبية في صفوف ضباط وجنود الجيش السعودي قد أرغمت قيادة العدوان على الاعتراف بمصرع أكثر من 57 من ضباطه وجنده خلال شهر سبتمبر المنصرم لوحده ما يكشف أن الخسائر أكبر وأكثر مما اعترف به العدوان السعودي.
على صعيد متصل ٫ نشرت قناة “المسيرة” المحسوبة على الحوثيين شريط فيديو يظهر فيه جنديان سعوديان، تم اسرهما من قبل اللجان الثورية في عمليات عسكرية في العمق السعودي .
والجنديان الأسيران السعوديان هما عبد المحسن فهد الغامدي وعادل متعب راشد الرشيدي، ودعا الجنديان في التسجيل الحكومة السعودية لوقف الحرب الدائرة في اليمن وتبادل الأسرى بين الطرفين.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.