قوات الجيش تقتل وتجرح المئات من عناصر داعش الوهابي وتطهر مناطق من مصفاة من سيطرة داعش الوهابي

نفى نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين خالد الخزرجي، اليوم الثلاثاء، في تصريح لاذاعة صوت العراق ، أنباء فرض تنظيم “داعش” السيطرة على اجزاء من مصفى بيجي.

وقال الخزرجي : إنه “لا صحة لسيطرة لمسلحي داعش على أجزاء من مصفى بيجي”، مبينا أن “القوات الامنية تمكنت من صد هجوم داعش على محيط المصفى وقتلت 40 مسلحا واحرقت 10 سيارات”.
كما أكد الخزرجي أنه “لاصحة للأنباء التي اشيعت حول استشهاد آمر لواء حماية المصفى” اللواء ضيف، مشيرا الى أن “الذي استشهد هو ضابط برتبة ملازم أول”.
وتابع نائب رئيس اللجنة الأمنية أنه “ما زالت في منطقة الجزيرة معاقل لداعش ما بين بيجي والدجيل باتجاه الانبار وهي مسافات شاسعة وواسعة تمتد لمئات الكيلومترات”، لافتا الى أن “القوات الموجودة غير كافية لتحرير مناطق الجزيرة والمناطق المحيطة بالمصفى وناشدنا العبادي والدفاع والداخلية والحشد بتعزيز القوات المتواجدة هناك وطالبنا بتحرير المناطق لتأمين المصفى إلا أن الاستجابة ليست بالمستوى المطلوب”.
واعتبر الخزرجي أن “السبب الرئيس لتكرار الهجوم خلال اليومين الماضيين على المصفى هو انسحاب الحشد الشعبي من داخل المدن الى أطرافها وخارجها.
وكان مصدر امني في صلاح الدين أفاد، اليوم الثلاثاء، بأن آمر حماية مصفى بيجي اللواء ضيف وتسعة من مرافقيه استشهدوا خلال اشتباكات مع تنظيم “داعش” داخل المصفى، فيما اشار الى ان التنظيم سيطر على اجزاء كبيرة من المصفى.
واكد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، بأن تنظيم “داعش” نقل مئات الجرحى والقتلى من عناصره الذين قضوا في معارك مصفى بيجي عبر ارتال من العجلات الى مدينة الموصل، فيما نفت محافظة صلاح الدين مقتل آمر لواء حماية المصفى وأكدت إحباط هجوم “داعش” عليه.
وقال المصدر في تصريح لاذاعة صوت العراق : إن “عناصر تنظيم داعش طالبوا الاهالي عبر مكبرات الصوت المثبته في عجلاتهم التبرع بالدم لجرحاه، وسط قضاء الشرقاط، (120 كم شمال تكريت)”.
وأضاف المصدر، وهو أحد شيوخ ووجهاء قضاء الشرقاط، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “تنظيم داعش نقل مئات الجرحى والقتلى الذين قضوا في معارك مصفى بيجي باتجاه قضاء الشرقاط ومن ثم الى مدينة الموصل”.
وطالب المصدر، “طيران الجيش والقوة الجوية بقصف العجلات والارتال الكبيرة المارة بالطريق الرابط بين قضائي الشرقاط – بيجي”، لافتا الى أنه “الطريق الذي يستعمل عناصر التنظيم بنقل مقاتليه باتجاه مصفى بيجي”.
واشار المصدر الى ان “عناصر التنظيم مازالوا ينقلون العجلات والمقاتلين باتجاه قضاء بيجي ولليوم الثالث على التوالي”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.