قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي في كلمته للشعب الايراني بعيد النوروز : عامنا الجديد التكاتف والانسجام مع الحكومة

احتفل الشعب الايراني اليوم السبت، بعيد النوروز ،في الوقت الذي وجه قاد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي الى الشعب الايراني بهذه المناسبة مطلقا على العام الجديد اسم عام “الحكومة والشعب، التكاتف والانسجام” ، حيث دعا فيها الشعب الايراني الى التعاون الواسع مع الحكومة من اجل تحقيق اهداف البلاد في التقدم على الصعد كافة.

ونوه السيد خامنئي الى تزامن بدء السنة الايرانية الجديدة 1394 شمسية ، مع ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام وقال ان “محبة الشعب الايراني لاهل بيت الرسول (ص) وابنته الطاهرة تتطلب الاهتمام ببعض الامور المرتبطة بالمناسبة وبالتأكيد فان الشعب الايراني يولي اهتماما خاصا بها”.
ودعا قائد الثورة الاسلامية، الى التعاون الشامل بين الحكومة والشعب، مؤكدا انه من اجل تحقق شعار العام الجديد اي (الحكومة والشعب ، التعاطف والانسجام) ينبغي ان تكون كفتي هذا الشعار اي الشعب العزيز، العظيم، الشجاع، البصير، والعارف، وبعزيمة ايران وكذلك الحكومة الخادمة للشعب ، التعاون بينهما بمزيد من الثقة والمحبة.
وتابع: ان شعبنا اظهر عزیمته الراسخة في مواجهة بعض المشاکل التي حدثت له، وقد اظهر هذه العزیمة وهذه الهمة فی مسیرات ’22 بهمن’ (ذکری انتصار الثورة الاسلامیة) والیوم العالمي للقدس ومسیرة الاربعین العظیمة. کما تجلت وبرزت الادارة الجهادیة في بعض القطاعات بحمد الله. وفي تلك القطاعات التي شهدنا فیها الادارة الجهادیة شاهدنا تقدما وتطورا قد تحقق فیها. وطبعا فان هذه التوصیات لیست حکرا علی العام 1939 بل ان العزیمة الوطنیة والادارة الجهادیة لازمة وضروریة لشعبنا للعام الجاري ولجمیع السنوات المقبلة ایضا.
واشار اية الله خامنئي الى تطلعات الشعب الايراني واهدافه خلال العام الجديد مؤكدا ان التقدم الاقتصادي والقوة والعزة على الصعيدين الاقليمي والدولي والقفزات العلمية بمعناها الحقيقي والعدالة في المجالات القضائية والاقتصادية والاهم من ذلك كله التركيز على الايمان والمعنويات هي آمال كبيرة للشعب خلال هذا العام ، موضحا ان جميع هذه الرغبات والآمال بالامكان تحقيقها وليست خارجة عن الطاقات الهائلة التي يمتلكها الشعب الايراني والسياسات التي يتبناها النظام الاسلامي.
وشدد قائد الثورة الاسلامية على ان تحقيق هذه الاهداف الكبرى رهن بالتعاون والتكاتف والمحبة المتبادلة بين الشعب والحكومة.
واضاف إن الحكومة تقدم الخدمات للشعب والشعب هو الذي يوجهها وكلما ازداد التعاون بين الحكومة والشعب فان الانجازات ستسير بسرعة اكبر لذلك ينبغي ان تولي الحكومة المزيد من الاهتمام بطاقات الشعب وتستفيد منها في الاتجاهات الصحيحة وكذلك ينبغي للشعب ان يولي الثقة بالحكومة بكل ما للكلمة من معنى.
القی قائد الثورة نظرة اجمالیة علی العام الایراني المنصرم (عام 1393) وقال ان العام المنصرم کان عاما ملیئا بالاحداث والتطورات للبلاد سواء علی الصعید الداخلي او الصعید الخارجي والدولي، فقد واجهنا تحدیات وحققنا تقدما في الوقت ذاته، وفي ضوء هذه التحدیات اطلقنا في مستهل العام اسم ‘العزیمة الوطنیة والادارة الجهادیة’ علی العام المنصرم. ومع القاء نظرة علی ما شهده العام الماضي نری بان العزیمة الوطنیة قد تحققت بحمد الله.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.