قائد الثورة الاسلامية : اذا مزق الطرف الاخر الاتفاق النووي فسنحوله الى فتات وصواريخنا غير قابلة للانتقاد

اكد قائد الثورة الاسلامية الامام السيد علي الخامنئي انه “طالما لم يقدم الطرف الاخر على تمزيق الاتفاق النووي، فنحن لن نمزقه ايضا، لكن فيما اذا اقدم على تمزيقه، فنحن سنحول الاتفاق الى فتات” مشددا على ان ايران ستصفع امريكا مجددا ردا على مواقفها العدائية للشعب الايراني وثورته الاسلامية .

جاء ذلك خلال استقبال قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي٫ حشدا من الطلاب الجامعيين النخبويين من الشريحة الشبابية الفائزين في الأولمبياد العلمية الدولية.
وبشان خطاب ترامب الذي هاجم فيها ايران والقيادة الايرانية والاتفاق النووي ٫ قال اية الله الخامئني أنه لا يودّ اتلاف الوقت في الردّ على أباطيل وتبجّح رئيس جمهورية أمريكا الثرثار؛ “فالردّ عليه مضيعة لوقت الإنسان”.
وشدّد قائد الثورة الإسلامية على أن أمريكا هي القائمة بأعمال الصهيونية الدولية واسست داعش والحركات التكفيرية، مضيفا: “هل تتوقعون ألا تغضب أمريكا من الجمهورية الإسلامية التي وقفت بوجه داعش؟! فهم غاضبون من نجاح ايران في افشال خططهم داخل لبنان وسوريا والعراق”.
ووصف اية الله الخامنئي خطاب ترامب بانه كان استعراضا لبلاهته لكن يجب ألا يؤدّي هذا إلى أن نغفل عن مكر أمريكا. فليتيقّن الجميع بأنّ أمريكا ستُصفع هذه المرّة أيضاً وسيهزمها الشعب الإيراني.
وقال اية الله الخامنئي : إن الحكومات الأوروبية تحرص على الحفاظ عن الاتفاق النووي كما أنها أدانت تصريحات رئيس جمهورية أمريكا، مضيفا : “اذ نرحب بذلك لكن لا يفي ذلك بالضرورة ان يكتفوا بأن يطالبوه (الرئيس الامريكي) بعدم تمزيق الاتفاق النووي؛ الاتفاق النووي هو لصالحهم، وطالما لم يمزق الطرف الآخر هذا الاتفاق فنحن لن نمزقه أيضا، لكن إذا مزق الطرف المقابل الاتفاق النووي فنحن سوف نحوّله الى فتات”.
وتابع قائد الثورة الإسلامية قائلا : “أولا، يجب أن تقف أوروبا في وجه إجراءاتهم العملية. ثانيا، يجب أن تكف هذه الدول عن التدخل في القضايا الدفاعية الإيرانية؛ كما لا ينبغي أن يطلق شخص ما ذات المواضيع حول تواجد إيران في المنطقة”،
وتعهد قائد الثورة الاسلامية بان الجمهورية الاسلامية ستواصل هذا التواجد شاؤوا ام ابوا ذلك، كما أنّه لا ينبغي للاوروبيين إعادة طرح نفس التساؤلات حول امتلاك إيران للصواريخ ؛ “طيب لماذا انتم تملكون الصواريخ؟ ولماذا تملكون السلاح النوي؟!”؛ لافتا سماحته الى أن إيران لن تقبل من الأوروبيين أن يضموا صوتهم الى صوت الغطرسة الأمريكية.
واعتبر الامام الخامنئي خلال اللقاء أن أحد أسباب النجاة من التبعية يكمن في التطور العلمي، حيث لا يجب أن تقتصر الصناعة في البلاد على آفة المونتاج بل عليها وفي عضون مدة زمنية لا تتجاوز العشرة سنوات أن تدخل في مجال الابتكار والتطور.
واكد سماحته، أن الجمهورية الإسلامية تمكنت من فكّ الانقياد للسلطة الأمريكية، كما أنّها استطاعت تطوير وتعزيز قدراتها في ظل العداء الأمريكي لها ؛ واضاف : “كل هذا التطور تحقق في فترة الحظر على ايران”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.