في ضربة دبلوماسية لواشنطن ..مجلس الامن يعلن ان مناورات ايران الصاروخية لاتعد انتهاكا لقرار 2231 بشان الاتفاق النووي

في ضربة دبلوماسية موجعة لاسرائيل والولايات المتحدة ، أعلن مجلس الأمن الدولي أن جراء ايران مناورات باطلاقها صواريخ بالستية ، لم تنتهك القرار 2231 الذي يؤيد الاتفاق النووي ، بعد 12 ساعة من تصريحات منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي موغريبني بان هذه المناورات لصورايخ ايران لاتعد انتهاكا للاتفاق النووي .

وقال رئيس الجلسة المغلقة لاعضاء مجلس الامن ، الدبلوماسي الانغولي اسماعيل غاسبار مارتنز ، ، ان اعضاء مجلس الامن لم يجدوا ان ايران انتهكت شروط الاتفاق النووي ، مضيفا أن المجلس سينتظر وصول معلومات فنية اكثر تحديدا تتعلق بعملية اطلاق الصواريخ .
من جهته ، اکد مندوب روسیا الدائم لدى الامم المتحدة فیتالی تشورکین اهمیة القرار الذی توصل الیه مجلس الامن، مشیرا الى ان موسکو لا تملک معلومات تدل على ان الصواریخ قابلة لحمل رؤوس نوویة .
هذا وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني،قد اكدت أن المناورات الصاروخية التي أجرتها قوات حرس الثورة الاسلامية في الآونة الأخيرة لاتعتبر انتهاكا للاتفاق النووي الذي أبرمته الجمهورية الاسلامية الايرانية مع مجموعة القوي السداسية الدولية في النمسا في 14 تموز الماضي.
جاء ذلك فی کلمة موغريني التی القتها أمام الاجتماع الشهری لوزراء خارجیة الدول الاعضاء فی الاتحاد الاوروبی الذی عقد فی بروکسل موضحة أن مناورات ایران الاسلامیة الصاروخیة الأخیرة لاتعتبر انتهاکا للاتفاق النووی بین طهران ومجموعة 5+1.
وأکدت المسؤولة الاوروبیة فی هذه الکلمة التی القتها أمس الاثنین أنها سوف تزور ایران الاسلامیة لاجراء لقاءات مع کبار المسؤولین فی البلاد ومتابعة موضوع البرنامج النووی السلمی الایرانی فی 16 نیسان المقبل.
وشددت موغرینی علی أنها ناقشت مع وزراء خارجیة الدول الاعضاء فی الاتحاد الاوروبی بخصوص المواضیع التی یجب مناقشتها مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لبناء علاقات کاملة مع الأخیرة.
يذكر ان الولايات المتحدة اعلنت انها عازمة على نقل ملف الصورايخ الايرانية الباليستية الى مجلس الامن في محاولة منها لاستصدار قرار يلزم ايران بوقف تجاربها الصاروخية ، في وقت اكد فيه مراقبون صعوبة تحقق ذلك لان التجارب الصاروخية الايرانية لاتتعارض مع الاتفاق النووي ، ولابد من الاشارة الى ان التحرك الامريكي ضد برنامج ايران الصاروخي هو نتيجة الضغوط الاسرائيلية الكبيرة على الادارة الامريكية للتحرك بهذا الاتجاه لان الصواريخ الايرانية تشكل تهديدا جديا لوجود اسرائيل.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.