فرنسا والاتحاد الاوروبي يسارعان الى التاكيد بالتزامهما ودفاعهما عن الاتفاق النووي ردا علي

فيما الرئيس الفرنسي ماكرون يسارع للاتصال بالرئيس الايراني روحاني ليؤكد دعم بلاده للاتفاق النووي وتعزيز العلاقات مع طهران ردا علي خطاب ترامب ضد الاتفاق ٫ قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، لا يمكن أن نسمح كمجتمع مدني وأوروبا أن نقوض الإتفاق النووي الذي ما زال قوياً.

وقالت موغيريني في تعليق لها على موقف ترامب تجاه ايران : التزامنا بالاتفاق النووي وهو قائم ويخضع لقرار مجلس الأمن.
وشددت قائلة : ليس بيد أي دولة في العالم أن تنهي اتفاق إيران النووي.
وأكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ان ايران التزمت بجميع تعهداتها في الاتفاق النووي.
على صعيد متصل ٫ سارع الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون،الى اجراء اتصال هاتفي مع نظيره الايراني حسن روحاني، مؤكدا ان الاتحاد الاوروبي وفرنسا يدافعون عن الاتفاق النووي بحزم وملتزمون بتنفيذه بالكامل.
وقال ماكرون : ان باريس عازمة على تعزيز علاقاتها مع طهران في جميع المجالات.
وبشان محاولات امريكا العمل ضد الاتفاق النووي، قال ماكرون : ان الاتحاد الاوروبي وفرنسا يدافعون بحزم عن الاتفاق النووي ويلتزمون بتنفيذه بالكامل، ونطلب من ايران مواصلة تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والالتزام بتعهداتها في الاتفاق النووي زغم محاولات واشنطن المعادية له ٫ معتبرا سياسات البيت الابيض تجاه الاتفاق النووي ناجمة عن الخلافات الداخلية في واشنطن، فيما طالب واشنطن الالتزام بتعهداتها.
وقال ماكرون ٫ انه سيجري زيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى الى طهران العام المقبل، قائلا، هناك دائرة وسيعة من القضايا الثنائية والاقليمية والدولية التي ارغب بتبادل الاراء حولها مع المسؤولين الايرانيين خلال زيارتي الى ايران.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.