غضب شعبي واسع في الاردن لمقتل اثنين من الاردنيين داخل مجمع السفارة الاسرائيلية في عمان والقاتل دبلوماسي اسرائيلي

فيما يسود الاردن غضب شعبي واسع بعد الاعلان عن مقتل اثنين من الاردنيين في حادثة اطلاق النار داخل مجمع السفارة الاردنية في العاصمة عمان مساء امس ونشر مئات التغريدات التي تدعو الى اعتقال القاتل وتقديمه للعدالة امام المحاكم الاردنية ٫ منعت الرقابة العسكرية الاسرائيلية وسائل الاعلام الاسرائيلية من نشر اية معلومات عن التطورات في هذه الجريمة .

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن جميع رجال الأمن التابعين للسفارة اجتمعوا مع الدبلوماسيين في مجمع السفارة في انتظار إجلائهم، فيما تحدثت بعض التقارير عن مغادرتهم عمان الليلة الماضية، في حين منعت السلطات الأردنية مرتكب جريمة القتل من الخروج.
وتناول مغردون اردنيون انباء وصفوها بانها مؤكدة بان الذي اطلق النار على المواطنيين الاردنيين هو دلوماسي اسرائيلي وليس حارس امن .
وكانت الأنباء قد تضاربت حول وضع البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية بعد تحصن أفرادها داخل السفارة في عمان، فيما نشرت إسرائيل أول بيان رسمي توضح فيه روايتها للأحداث.
البيان الصادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، اعلن أن مطلق النار في مبنى مساكن الدبلوماسيين الإسرائيليين، يتمتع بحصانة تمنع التحقيق معه واعتقاله، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.
وأوضحت الخارجية أن مطلق النار هو رجل أمن يعمل في السفارة الإسرائيلية. كما أكد البيان ضمنيا أنه كان يسكن في الشقة التي وقع فيها حادث إطلاق النار.
وتابعت الخارجية الإسرائيلية أن رجل الأمن كان حاضرا أثناء “تغيير الأثاث في مساكن الدبلوماسيين الإسرائيليين”، أمس الأحد، إضافة إلى صاحب المنزل الذي يسكنه، وعامليْن أردنييْن.
ولم يذكر البيان أي خلاف أو سبب آخر لنشوب أحداث العنف، بل زعم البيان ان أحد العامليْن الأردنيين “تسلل خلف رجل الأمن الإسرائيلي وبدأ يطعنه بمفك”. ودفع ذلك برجل الأمن “الذي أصيب بجروح طفيفة” إلى إطلاق النار على المعتدي دفاعا عن نفسه. وجراء إطلاق النار قُتل المعتدي وأصيب صاحب المنزل بجروح ثم توفي متأثرا بها لاحقا.
ولم تبرر السفارة بأي شكل من الأشكال، رد رجل الأمن غير المناسب على الاعتداء، وقتله لصاحب البيت، الذي لم يذكر البيان جنسيته. لكن وسائل إعلام أردنية ذكرت أن الحديث يدور عن مواطن أردني توفي لاحقا في المستشفى متأثرا بجروحه.
وذكر البيان أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحدث خلال الليل هاتفيا مع السفيرة الإسرائيلية لدى عمان عينات شلاين ومع رجل الأمن نفسه، فيما تجري وزارة الخارجية والأجهزة الأمنية اتصالات مختلفة مع الحكومة الأردنية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.