طهران تهدد بالخروج من الاتفاق النووي اذا نقضت واشنطن الاتفاق بشكل لافت

هدد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بالخروج من الاتفاق النووي لو نقضت الولايات المتحدة الاتفاق بـ”صورة لافتة ”، مشيرا إلى أن بلاده تملك عدة خيارات للرد علي ذلك من بينها الخروج من الاتفاق.

جاء ذلك في حديث للوزير ظريف في مقابلة مع مجلة ‘ناشيونال اينترست’ الأميركية في الذكرى الثانية للتوقيع علي الاتفاق النووي بين إيران وبريطانيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا والمانيا في تموز/يوليو عام 2015،حسبما ذكرت اليوم الاثنين وكالة الأنباء الإيرانية(إرنا).
ويأتي تصريح ظريف قبيل بيان سيصدره وزير الخارجية الأمريكي، ريك تيلرسون عن اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية والذي وصفه الرئيس دونالد ترامب بأنه “اتفاق سيئ”.

تبجحات ترامب لن تؤدي لمزيد من التفاهم بين ايران او اي دولة

وحول مواقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه إيران، قال ظریف،” التبجحات لن تؤدي مطلقا للمزيد من التفاهم في التعامل مع إيران أو أي دولة أخرى”.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وصف في شهر شباط/فبراير الماضي إيران بأنها الراعي الأول للإرهاب في العالم، وجدد انتقاده للاتفاق بشأن البرنامج النووي لإيران الذي وقعته إدارة سلفه باراك أوباما.
وردا على ذلك، هدد مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية اية الله على خامنئي بحرق الاتفاق وتمزيقه في حال تم إلغاؤه.

لااحد يكسب من استمرار العدوان السعودي على اليمن

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إنه يأمل ألا يؤدي الصراع في اليمن إلى مواجهة مباشرة بين إيران والسعودية وإنه “لا أحد يكسب” في الحرب الأهلية الدائرة في هذا البلد.
وأوضح ظريف لمجلس العلاقات الخارجية في نيويورك “نحن بالتأكيد نأمل أنه إذا كنا لا نتفق مع بعضنا بعضا بشأن الوضع في اليمن أو الوضع في سوريا .. أن يكون بوسعنا أن نعمل معا من أجل إنهاء تلك الأوضاع”.

ايران شريك جاد في مكافحة الارهاب

وفي تعقيبه على التهديدات الإرهابية التي تواجهها دول المنطقة قال ظريف “إيران شريك جاد لكل تلك الدول في محاربة عدو مشترك لأننا نعتقد في نهاية المطاف … أن تلك القوى المتطرفة تمثل تهديدا لنا .. ولكنها تمثل تهديدا أكبر لهم”.
وذكر ظريف أنه لم تتم أي اتصالات بينه وبين وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لكن “هذا لا يعني أنه لا يمكن أن تجرى”.
وأضاف أن المسؤولين الإيرانيين يجرون اتصالات منتظمة مع مسؤولين أمريكيين بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى الكبرى بخصوص برنامج طهران النووي.
وقال وزير الخارجية إن إيران لا تصمم الصواريخ لحمل رؤوس حربية نووية، وهو محظور بموجب الاتفاق النووي، وإن صواريخ بلاده من أجل الدفاع عن نفس فقط.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.