طهران تندد بقرارات العقوبات الامريكية عليها وتتعهد برد مواز عليها

تعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني برد مواز على العقوبات الأمريكية ضد بلاده، مؤكدا أن هكذا عقوبات لن تؤثر على الشعب الإيراني ولن تثنيه عن المقاومة والصمود.

وأضاف: “الأمريكيون، قلقون من استقلال إيران واتخاذها نموذجا يحتذى في المنطقة. سنعمل على تعزيز قدراتنا الدفاعية، غير آبهين بمطالب الآخرين، فيما هذا النوع من العقوبات لن يؤثر في الشعب الإيراني ومقاومة وصمود النظام الإسلامي في إيران، كما لم ولن يغير من سياساتنا. العقوبات الأمريكية هي تكرار للعقوبات السابقة، وهذا يثبت أن حربة العقوبات الأمريكية باتت ضعيفة مقارنة بما قبل الاتفاق النووي”.
وقال روحاني : “إذا ما تنصلت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بشكل جزئي، فإننا سنتنصل كذلك منه جزئيا، وإذا ما تنصلت منه واشنطن بالكامل، فإننا لن نتوانى من جهتنا على التنصل المطلق منه أيضا”.
كما انتقد محسن رضائي، أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، في “انستغرام” اللجنة الإيرانية المشرفة على تطبيق الاتفاق النووي، وكتب: “اللجنة الإيرانية المشرفة على تطبيق الاتفاق، غارقة في سبات عميق، وعليها التفكير قبل فوات الأوان”.
وقررت لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني عقد اجتماع طارئ السبت المقبل لبحث خطوة الكونغرس الأمريكي، ومشروع قانون “لمواجهة الإجراءات الأمريكية الإرهابية في المنطقة”.
وعلى صعيد متصل ٫ اعلن عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية، في حديث للصحفيين بصدد العقوبات: لقد اعتادت إيران طيلة السنوات الماضیة على الإجراءات العدائیة ضدها، وهذه العداوة ليست وليدة الادارة الأمریكیة الحالیة.
وأوضح أن قانون العقوبات الأمريكية لا یفرض قيودا جدیدة على بلاده، بل هو تحصيل حاصل للعقوبات الأمریكیة السابقة ضد طهران في المجالات غیر النوویة، رغم أنه لن يمر مرور الكرام على الاتفاق النووي المبرم بين طهران و”السداسية” الدولية، وسوف يحد من استثمار إيران في خطة العمل المشترك الشاملة.
وذكّر عراقجی بأن الإدارة الأمریكیة الجدیدة، اضطرت مرتین خلال الأشهر الستة الماضیة للإقرار بالتزام طهران، نظرا لأن تقاریر الوكالة الدولیة للطاقة الذریة السبعة، أكدت بشكل لا لبس فيه التزام الجانب الإيراني بجميع تعهداته في إطار الاتفاق النووي.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.