طهران تندد باستهداف اسرائيل مجاهدي حزب الله في القنيطرة.. والادميرال شامخاني يؤكد : سياتي الرد من المقاومة الاسلامية في المكان والزمان المناسبين

اكد امين عام المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الادميرال شامخاني ، ان المقاومة الاسلامية في حزب الله سترد بقوة في المكان والوقت المناسب على الغارة الصهيونية التي استهدفت قادة وكوادر حزب الله في مدينة القنيطرة السورية ، مؤكدا ان العدوان يؤكد التنسيق المستمر بين العدو الاسرائيلي والتكفيريين لاقامة منطقة عازلة في القنيطرة لمصلحة العدو الاسرائيلي على حساب سوريا.

كما أدان وزير الخارجية محمد جواد ظريف، الهجوم الارهابي الصهيوني على الحدود السورية والذي ادى الى استشهاد عدد من مجاهدي حزب الله بينهم جهاد مغنية نجل القائد الشهيد عماد مغنية.
واشار وزير الخارجية في تصريح للصحفيين صباح اليوم الاثنين، الى ان وجود الكيان الصهيوني قائم على اثارة الازمات والارهاب وقال: سياسة الكيان الصهيوني قائمة على تأجيج الازمات والارهاب دوما، ولذلك فانه يشعر بالقلق حيال استقرار وامن المنطقة، كما ان المفاوضات النووية تثير قلق هذا الكيان وخير دليل على ذلك ما يقوم به بنيامين نتنياهو لافشال هذه المفاوضات.
ولم يستغرب ظريف قيام الكيان الصهيوني بمثل هذه الاعمال قائلا، اننا ندين بشدة اي عدوان وهذه الخطوة الصهيونية ايضا مدانة بشدة. ولكننا لا نتوقع من هذا الكيان اكثر من ذلك نظرا الى سجله السابق.
يشار الى ان الكيان الصهيوني شن امس الاحد غارة جوية على بلدة “مزرعة الامل” في محافظة القنيطرة قرب الحدود المشتركة بين سوريا والاراضي المحتلة في بلدة القنيطرة اسفرت عن استشهاد عدد من مجاهدي حزب الله بينهم “جهاد مغنية” نجل القيادي العسكري الكبير في حزب الله عماد مغنية .

التعاليق: 1

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل
    ألا تملك المقاومة يا إخوتي الأعزاء بنكا خاصا بالأهداف الصهيونية لمثل هاته الحماقات التي تقوم بها كل حين لردعها . كل مرة تصفعنا على الخدود و نقول سترد عليها في الزمان و المكان المناسبين ؟؟؟
    جغرافية فلسطين لا تتعدى مساحتها مساحة لبنان 60 الف صاروخ على هدف واحد في عمق تل أبيب تكفي لرفع راية استسلام الصهاينة و نحن لا نملك ما نخسر أكثر مما خسرناه خلال سنوات الحرب مع أزلام الصهاينة التكفيريين .
    فنقل الحرب و الفوضى إلى عمق الأعداء تكفينا نصرا و فخرا و ستعطينا قوة وأملا لبناء ما دمرته أيادي بني الصهيون .
    قوة الصهاينة تكمن في الجو . ألا توجد طريقة ما للحصول على سلاح يردع هذه القوة و ترغم الحفنة الشريرة لخوض الحرب على الأرض و كلنا متأكدين أنهم غير قادرين عليها لا هم و لا من يساندهم من الأمريكان و الغرب.
    أسأل الله رب العزة والجبروت أن ينصر مقاومتنا العزيزة و أن يلهمها طريقة ترد بها الصاع صاعين . العز للمقاومة و الخزي والعار للصهاينة
    أخوكم أبو أشرف