صحيفة اسرائيلية : محمد بن سلمان التقى الاسرائيليين مرتين في واشنطن .. ومحمد بن نايف كان بين خيارين امام التنحي او التصفية

كشف تقرير لصحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلة ٫ ان ولي العهد الجديد محمد بن سلمان كان فد التقى الاسرائيليين في واشنطن مرتين ٫ وهو ما يعكس عمق العلاقة والتفاهم بينه وبين القادة الاسرائيليين وخاصة بالشان الايراني . كما كشف التقرير ان ولي العهد الاسبق الامير محمد بن نايف ٫ كان بين خيارين اثنين لاثالث لهما ٫ اما التنحي والقبول ببضع مليارات من الدولارات ٫ او التصفية والاخفاء في ظروف غامضة ٫ اي تصفيته جسديا ٫ وفيما يلي نص تقرير الصحيفة الاسرائيلية المقربة من اجهزة المخابرات الاسرائيلية ٫ وبالتالي يمكن القول ان المعلومات التي وردت في هذا التقرير ربما نسبة منها غير قليلة مصدرها الموساد الاسرائيلي.

في السنتين الاخيرتين سخن محمد كرسي الملك واستعد للمنصب: فقد تمكن من الطيران الى واشنطن للقاء الرئيس ترامب في اذار. حاول نسج مؤامرات مع بوتين ضد الاسد، ودفع الى الامام عزلة قطر. هكذا بحيث انه من ناحية الكثيرين في المملكة، لم يكن تعيينه مسألة ” اذا ” .. !! بل متى.

طموح محمد بن سلمان للسلطة تشكل انباء طيبة لاسرائيل

ان طموح ولي العتد محمد بن سلمان للسلطة ٫ شكلت أنباء طيبة عند اسرائيل: فولي العهد على ما يبدو يحتاج الى مساعدة وتعاون سريين. للسعودية مشاكل مع الارهاب ومع ايران، ومن يتولى منصب الملك عمليا الان سيضطر الى المعلومات الاستخبارية، ويحتمل أن يكون للاسرائيليين ما يساهمون به في ذلك: لاسرائيل والسعودية اعداء مشتركين، اصدقاء مشتركين ومصالح مشتركة. ولكن الملك الجديد في الرياض لن يسارع الى التعاون الممكن مع القدس اذا كان سيتم تحت الرادار. وبالتالي لا تتوقعوا ان يحصل الاسرائيليون على تأشيرات دخول الى المملكة قريبا.

محمد بن سلمان التقى الاسرائيليين في واشنطن

وحسب شهادات محافل استخبارية اجنبية، التقى محمد مع مسؤولين اسرائيليين ممن الصقوا به الاسم الاسري “الابن” او “الولد”. في واشنطن، بالمناسبة، يحظى بلقب “MBS” (الاحرف الاولى من اسمه).
أحد في القدس، في واشنطن او في طهران، لم يسقط عن كرسيه حين علم بتنحية بن نايف في صالح بن سلمان: فمثل هذا الامر سبق أن حصل في الاردن، حين طير الملك حسين أخاه، الامير حسن، في صالح ابنه عبدالله، الملك الحالي.

خياران امام نايف اما التنحي بصمت والقبول ببضع مليارات او التصفية في ظروف غامضة

لم يُترك لمحمد بن نايف، ولي العهد السعودي السابق، الكثير من الخيارات. فعندما انعقد مجلس الاسرة المالكة، الهيئة التي تسيطر في المملكة، في وجبة الافطار الرمضانية تقول الشائعات انه حصل على امكانيتين: إما ان يترك منصبه بهدوء مع تعويض متواضع ببضع مليارات دولارات، أو ان يختفي في ظروف غامضة. ويبدو أنه اختار الخيار الاول، ووافق على ان ينقل الصولجان الى ابن عمله، محمد بن سلمان.

محمد بن نايف خسر كل شى ولم يحصل حتي على منصب شرف !!

محمد بن نايف (57) الذي أدار القتال السعودي ضد منظمة القاعدة بل واصيب بجراح خطيرة في الماضي في عملية ارهابية كانت موجهة ضده، مع أنه لم يتلقَ جائزة ترضية على شكل لقب شرف او منصب رمزي – ولا حتى كمستشار، الا انه مع ذلك حظي ببادرة طيبة مؤثرة: فالامير محمد ركع امام الكاميرات، قبل يده على سبيل الامتنان وحياه.
ومع ذلك، لم تفاجيء تنحيته احدا: فمقربوه صرفوا بكتمان من مناصب اساسية في الاسابيع الاخيرة في صالح امناء ولي العهد الجديد. هكذا مثلا: عين وزير داخلية، وزير طاقة وسفير جديد الى واشنطن وكلهم في سنوات العشرين والثلاثين من اعمارهم. وفسر الكثيرون الخطوة كبداية صعود الجيل الثالث للاسرة المالكية الى الحكم – جيل قيادي جديد وشاب.

بين ليلة وضحايا اصبح محمد بن سلمان رجل المملكة القوي في الصلاحيات

ابن 31 فقط، الامير محمد، الابن البكر للملك سلمان من زوجته الثالثة اصبح بين ليلة وضحاها الرجل القوي في المملكة. وبينما يعاني ابوه ابن الـ 82 من جملة مشاكل طبية، فانه هو عمليا رب البيت الجديد. وفي تصويت علني تم اختياره لتولي العرش كالملك الثامن من “مجلس الامناء” باغلبية ساحقة: 31 من اصل 34 من اعضاء المجلس في الرياض أقروا تنحية ابن عمه محمد بن نايف في صالحه.

تحديات كبيرة تنتطر محمد بن سلمان وفي مقدمتها حرب اليمن

بانتظار الامير محمد عمل غير سهل: فهو سيعمل كنائب لرئيس الوزراء، كوزير الدفاع وسيدير شؤون الخارجية والاقتصاد للسعودية. وضمن امور اخرى سيضطر لمواجهة الصراع الاقليمي مع ايران، الحرب ضد الحوثيين في اليمن (التي ادارها في السنتين الاخيرتين، وبزعم منتقديه بغير كثير من النجاح)، المقاطعة على قطر، المنافسة مع تركيا، وعملية التحديث المركبة للاقتصاد السعودي، الذي يجد صعوبة في مواجهة اسعار النفط الهابطة.
حتى قبل سنتين كان محمد شخصية مجهولة نسبيا. ولكن مع تتويج أبيه قبل سنتين، بدأ يجمع القوى: فقد سيطر على مسائل الامن، عارض رؤيا اقتصادية حديثة لـ “السعودية 2030” بل واطلاق وعودا بالسماح للنساء بالسياقة وتقدم مساواتهن في المجتمع البطرياركي المغلق. وكرس اساس اهتمامه بايران، التي يعرفها كـ “عدو خطير” و اسقاط الاسد عن الحكم في دمشق.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.