رسالة سرية للسفير الاماراتي العتيبة في واشنطن حذرت من تداعيات الحرب على اليمن واستهداف البنى التحتية فيها

كشف تقرير نشره موقع أميركي بأن سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة عبر في رسالة إلكترونية مسربة أرسلها قبل نحو عامين لمسؤولين في بلاده، عن قلقه من تداعيات الحرب التي تشارك فيها بلاده في اليمن في إطار التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين.

وكانت قوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن في آذار/مارس 2015 قد نفذت آلاف الضربات الجوية ضد المدنيين والبنى التحتية في اليمن منذ اندلاع الحرب وحتى الان .
وتقول جماعات حقوقية إن هذه الضربات أصابت مستشفيات ومدارس وأسواق ومصانع، لكن السعودية تنفي استهداف مدنيين هناك.
وأورد موقع The Intercept صورة من الرسالة التي يعود تاريخها إلى 22 أيلول/سبتمبر 2015، ويقول فيها السفير إن الخسائر البشرية والمادية الناتجة عن هذه الحرب تسبب حساسية سياسية للإدارة الأميركية التي كان يقودها في ذلك الوقت الرئيس السابق باراك أوباما.
وكتب في رسالته أن زيادة عمليات استهداف المواقع المدنية، فضلا عن ضعف عمليات تقديم الدعم الإنساني يضع واشنطن في زاوية، إذ يجعلها تبدو وكأنها تغض النظر عن المعاناة الإنسانية.
وأفاد الموقع في تقريره أن العتيبة بعث بهذه الرسالة إلى مسؤولين من بينهم علي الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني في الإمارات، ومحمد المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبو ظبي، وعبد الله بن زايد وزير الخارجية، وأنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية.
ولم يطرح العتيبة في الرسالة تغيير استراتيجية التحالف، بل التحرك على المستويين الدبلوماسي والإعلامي للتقليل من تداعيات القضية. وقدم في هذا الصدد أربعة مقترحات هي عقد مؤتمر لمنظمات إنسانية برعاية وزير الخارجية السعودي وربما الأمم المتحدة أيضا، والتحرك بشكل واضح لاستئناف الحوار السياسي في اليمن في إطار قرارات مجلس الأمن، وزيادة التواصل مع وسائل الإعلام والأكاديميين لشرح مسوغات التدخل العسكري في اليمن وتسليط الضوء على الدور الإيراني هناك.
ودعا في اقتراحه الرابع إلى اعتماد الحذر في اختيار الأهداف العسكرية “بشكل مؤقت على الأقل”، مشيرا إلى أن هذا ينطبق على “سلاح الجو السعودي الذي يبدو أنه ينفذ معظم الضربات التائهة”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.