دلائل تثبت ضلوع جندي إسرائيلي بارتكاب جرائم في العدوان على غزة

ذكرت اذاعة الكيان الاسرائيلي بأن النيابة العامة تلقت أدلة تثبت أن جنديا من الجيش ارتكب جرائم خلال الحرب على غزة في العام 2014.

وأوضحت الإذاعة أن النيابة تلقت، الأربعاء 1 مارس/آذار، إفادات من جمعية “كسر الصمت”، وهي منظمة مناهضة لاحتلال الأراضي الفلسطينية، بأن أحد الجنود الإسرائيليين متورط في جرائم حرب في غزة.
وشنت إسرائيل في صيف العام 2014 عدوانا عسكريا ضد قطاع غزة، وأطلقت عليها عملية “الجرف الصامد”، فيما أطلقت عليها كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس” معركة “العصف المأكول” للتصدي للهجوم الإسرائيلي، في حين أطلقت حركة “الجهاد الإسلامي” على تلك الحرب عملية “البنيان المرصوص”.
واستمر العدوان على غزة 50 يوما وأسفرت، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، عن مقتل أكثر من 2170 فلسطينيا وإصابة ما يزيد عن 11 ألف آخرين بجروح، فيما أفادت بيانات رسمية إسرائيلية بمقتل 68 عسكريا إسرائيليا، و4 مدنيين إسرائيليين، وإصابة 2522 إسرائيليا بينهم 740 عسكريا.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.