حزب الله يحذر البطريرك الماروني ” الراعي ” من مخاطر زيارته للقدس وانتقادات واسعة له ووصفها بـ ” الخيانة “

جدد حزب الله من مخاطر زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي المرتقبة للقدس المحتلة المقررة بين 24 و25 مايو- أيار الجاري في إطار زيارة البابا فرانسيس للأراضي المقدسة ، وقد تم ابلاغ هذا التحذير الى الراعي بواسطة وفد خاص التقاه امس في ظل انتقادات واسعة للراعي لاقدامه على هذه الزيارة حتى عدت انها ” خيانة” و ” محاولة للتطبيع مع العدو الاسرائيلي المحتل لفلسطين .

وقال رئيس المجلس السياسي لحزب الله، ابراهيم أمين السيد، إن الوفد وضع الراعي في أجواء التداعيات السلبية لهذه الزيارة.
وتعد زيارة بشارة الراعي للقدس الأولى من نوعها منذ قيام دولة إسرائيل في عام 1948، إذ أن لبنان يعيش “حالة حرب” مع إسرائيل تمنعه من إقامة أي علاقات دبلوماسية معه. وكان إعلان الراعي نيته زيارة القدس قد لاقى الكثير من الانتقادات والهجوم، إذ تم تصنيف هذه الزيارة في “خانة التطبيع.”حذر وفد من حزب الله اللبناني من مخاطر زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي المرتقبة للقدس بين 24 و25 مايو/ أيار الجاري في إطار زيارة البابا فرانسيس للأراضي المقدسة.
ورفض السيد توجيه أية انتقادات مسبقة للبطريرك في حال قام بزيارة القدس فعليا، مؤكدا أن ما جرى في لقاء جمع وفد حزب الله بالراعي لم يكن سوى تبادل وجهات النظر في هذا الموضوع.
وقال رئيس المجلس السياسي لحزب الله، ابراهيم أمين السيد، إن الوفد وضع الراعي في أجواء التداعيات السلبية لهذه الزيارة، في حين أكد الراعي وجود اعتبارات دينية تخص المسيحيين والقدس بعيدا عن التداعيات السياسية.
وتعد زيارة بشارة الراعي للقدس الأولى من نوعها منذ قيام دولة إسرائيل في عام 1948، إذ أن لبنان يعيش “حالة حرب” مع إسرائيل تمنعه من إقامة أي علاقات دبلوماسية معه. وكان إعلان الراعي نيته زيارة القدس قد لاقى الكثير من الانتقادات والهجوم، إذ تم تصنيف هذه الزيارة في “خانة التطبيع.”

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.