حزب الله يؤكد ان التهديد بضرب مفاعل ديمونة الاسرائيلي النووي هدف الى ارسال رسالة الى ترامب

قال مصدر مقرب من حزب الله اللبناني الجمعة 17 فبراير/ شباط، لوكالة رويترز، إن تصريحات الأمين العام حسن نصر الله الخميس بالقدرة على ضرب مفاعل ديمونة النووي في اسرائيل ، هدفت لإيصال رسالة إلى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .

وكان السيد نصر الله قد حذر اسرائيل بانها لاتعلم ما يمتلكه حزب الله من صورايخ. ووصف مراقبون تحذيرات السيد نصر الله بانها كانت تهدف الى وضع خطوط حمراء امام ادارة ترامب التي بدات اولى خطواتها بالانحياز لاسرائيل والتلويح بعمل عسكري ضد ايران والانحياز لاسرائيل والعداء للفلسطينيين والقضية الفلسطينية.
وقال المصدر: “حتى الآن حزب الله ليس قلقا تجاه مجيء ترامب إلى الإدارة الأمريكية بل نعته الأسبوع الماضي بالأحمق ورسم له خطوطا حمراء أمام أي عمل يهدد لبنان أو وجود حزب الله في سوريا”.
وأضاف المصدر: “تصريحات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في وقت سابق هذا الأسبوع كانت تستهدف إيصال رسالة للإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة دونالد ترامب، فحواها أن الحزب قد يستهدف المصالح الأمريكية بضرب مواقع حيوية في إسرائيل”.
أكد نصرالله الخميس أن حزبه الذي لعب دورا رئيسا في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان قد يقوم بضرب المفاعل النووي الإسرائيلي في ديمونة، في حال تعرض لبنان لعدوان من قبل إسرائيل.
واستخدم ترامب ومسؤلو إدارته في وقت سابق لهجة قوية ضد إيران الراعي السياسي لحزب الله فضلا عن دعم عدوها الرئيس إسرائيل وتوجيه “تحذير رسمي” لطهران بأن تجربة إطلاق صاروخ باليستي أجرتها مؤخرا تمثل خرقا للاتفاق النووي.
يذكر أن حزب الله اللبناني تأسس كحركة مقاومة للقوات الإسرائيلية في ثمانينات القرن الماضي بدعم ايراني، حين كانت إسرائيل تحتل جنوب لبنان الذي تقطنه أغلبية شيعية.
وانسحبت القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في عام 2000 تحت ضغط المقاومة اللبنانية التي كان للحزب فيها الباع الأطول، وبعد مرور 6 سنوات في 2006 شنت إسرائيل حربا ضد حزب الله لكنها أوقفت الحرب بعد ان ادركت ان الحزب لن تقضي على حزب الله ولن تجبره على إلقاء السلاح.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.