حركتا ” حماس ” و ” الجهاد الاسلامي ” تباركان عملية الخليل بقتل مستوطن اسرائيلي واصابة اخرين

رحبت عدة فصائل فلسطينية في قطاع غزة بعملية الخليل التي قتل فيها مستوطن اسرائيلي واصيب ثلاثة اخرين في مدينة الخليل المحتلة، باعتبارها ردا على جرائم الاحتلال الاسرائيلي.

باركت حركتا ” حماس ” والجهاد الإسلامي ، عملية إطلاق النار التي استهدفت سيارة تقل مغتصبين صهاينة، مساء الاثنين، في الخليل بالضفة المحتلة وخلفت قتيلا واحدًا وعدة جرحى.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس إن حركته “تبارك عملية الخليل البطولية والشجاعة وتعتبرها نتيجة لكل ممارسات الاحتلال القمعية والإجرامية بحق شعبنا ومقدساتنا والمسجد الأقصى”.
وطالب برهوم “كل الفصائل بتبني خط القوة والمقاومة في الرد على جرائم الاحتلال”.
ورأى أن “هذه العملية هي تاكيد ان كل عمليات الاحتلال القمعية والاغتيالات والتنسيق الامني مع السلطة لن تثني المقاومة عن القيام بدورها في حماية شعبنا والدفاع عنه”، بحسب وكالة فرانس برس.
وفي السياق ذاته، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في بيان أنها “تبارك عملية إطلاق النار البطولية قرب حاجز ترقوميا في مدينة خليل الرحمن بالضفة الفلسطينية المحتلة”.
واعتبرت أن “العملية في الخليل رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال والمستوطنين ضد أهلنا وشعبنا في الضفة وغزة، وخاصة استباحة المستوطنين لساحات المسجد الأقصى المبارك”.
كما اصدرت كتائب المجاهدين في قطاع غزة بيانا باركت فيه العمليات واعتبرتها رد فعل طبيعي على جرائم المستوطنين.
وقتل مستوطن صهيوني وأصيب اثنان آخران بجروح الاثنين بإطلاق نار على طريق قرب الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وهذا هو أول مستوطن صهيوني يُقتل في الضفة الغربية منذ بداية هذا العام.
من جهتها حيت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين منفذي عملية ترقوميا بالخليل ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.
واكدت كتائب المقاومة الوطنية بأن خيار المقاومة هو الذي سيجبر الاحتلال على الرحيل وأن هذا الطريق من العمليات هو أحد السبل النضالية التي تتخذها الكتائب للنيل من الاحتلال الإسرائيلي.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.