حرس الثورة الإسلامية : قواتنا المسلحة لن تسمح لاي طرف تهديد امن البلاد

اكد حرس الثورة الإسلامية في بيان أصدره بمناسبة اليوم الوطني للجيش الإيراني أن القوات المسلحة الإيرانية لن تسمح لأي أحد كان بتهديد أمن البلاد وإستقرارها.

واعتبر حرس الثورة الإسلامية في بيان له اليوم الوطني للجيش فرصة لتعزيز الوحدة والتآزر الإستراتيجيين والعظيمين بين الجيش وحرس الثورة الإسلامية فيما يخص إرساء الأمن القومي، وتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد.

وذكر بيان حرس الثورة الإسلامية أن الجيش الإيراني ولد في ظروف تلقى فيها أعداء الثورة والحلف المعادي للثورة الإسلامية ضربات صعبة وإستراتيجية، تمثلت بسقوط النظام الملكي البائد، والقضاء على الأيدي الغريبة، لاسيما عشرات المستشارين الأمريكيين، الذين كانوا يتحكمون أنذاك بمصير الجيش والقوات المسلحة للبلاد.

وأضاف البيان أن الأعداء كانوا يرددون مقولة ان الجيش الإيراني تم حله، إلا أن بيان الإمام الخميني في الـ16 من إبريل/ نيسان عام 1979 الذي عبر فيه عن دعمه للجيش حطم الآمال الخبيثة للأعداء، وجعل أفراد الجيش الغيارى أمام إختبارات كبيرة في خط الثورة والشعب.

وأشار بيان حرس الثورة الإسلامية إلى أن الوحدة والتآزر الإستراتيجيين للجيش وحرس الثورة فيما يتعلق بإرساء الأمن المجتمعي، وتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد في مواجهة تهديدات الأعداء يعتبر مثالاً ملهماً ويحتذى به.

وختم البيان أنه ورغم محاولات القنوات التابعة لنظام الهيمنة والكيان الصهيوني لإحداث شرخ بين القوات المسلحة والحصن الدفاعي للجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال الأعوام العديدة الماضية، إلا أن هاتين المؤسستين بصفتهما ساعدين قويين لولاية الفقيه والشعب، ستواصلان فتح مظلتهما الأمنية بهدف مواصلة نهج تقدم الثورة والبلاد، وأنها سوف لن تتردد للحظة في تأدية هذه الرسالة العظيمة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.