ترامب يلوح بخيارات ” العاصفة ” ضد ايران اثناء لقائه قادة الجيوش الامريكية في تصعيد خطير يتناغم مع الموقف الاسرائيلي

لوح الرئيس الامريكي بخيارات وصفها ب ” العاصفة ” في مواجهة ايران بشان ملفها النووي ٫ حيق قال في اجتماع له في البيت الأبيض مع قادة عسكريين أميركيين نقش فيه قضيتي إيران وكوريا الشمالية معهم : إن هذه لحظة ربما تكون “الهدوء الذي يسبق العاصفة”.!!

وقال ترامب للصحافيين “أتعرفون ما يمثله هذا؟ ربما هذا هو الهدوء الذي يسبق العاصفة”، وأضاف “أية عاصفة؟ ستكتشفون”، دون إعطاء تفاصيل إضافية.
وطالب الرئيس الأميركي القادة العسكريين بأن يكونوا أسرع في تقديم “خيارات عسكرية” له حين يحتاجها.
وقال “أتوقع منكم أيضا أن تمدوني بمجموعة واسعة من الخيارات العسكرية حين يستدعي الأمر، على نحو أسرع بكثير. أعلم أن البيروقراطية الإدارية بطيئة، لكني أعتمد عليكم في التغلب على عراقيل البيروقراطية”.
قبل ذلك، وأثناء اجتماعه مع كبار مسؤولي الدفاع، تحدث ترامب عن التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية وعن ضرورة منع إيران من امتلاك سلاح نووي.

عداء ترامب لايران صاحبه منذ دخوله البيت الابيض

وزعم ترامب الذي حرص على عداء ايران منذ دخوله البيت الابيض ٫ إن إيران لم تحترم روح الاتفاق النووي، مؤكدا أنه “يجب ألا نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية”. ويتفق المراقبون على ان ترامب خاضع بشكل كبير لتاثيرات ضغوط اسرائيلية وتقاريرها المعادية لايران والتي تعمل على ” شيطنة ايران ” امام الرئيس ترامب وبقية رؤوساد الدول الغربية

ترامب يكرر ذات الاتهامات الاسرائيلية ضد ايران 

وكرر ترامب ذات الاتهامات الاسرائيلية لايران زاعما  ان “النظام الإيراني يدعم الإرهاب ويصدر العنف والدم والفوضى في أنحاء الشرق الأوسط. لهذا يجب أن نضع نهاية لعدوان إيران المستمر ومطامحها النووية”.
وعما إذا كان سيطلب استمرار الاتفاق النووي أم سينسحب منه، قال “ستسمعون شيئا عن إيران قريبا جدا”.
وعن كوريا الشمالية، لفت ترامب إلى أن “هدفنا هو نزع السلاح النووي”، وأضاف “لا يمكن أن نسمح لهذه الديكتاتورية بأن تهدد أمتنا أو حلفاءنا بخسائر في الأرواح يصعب تصورها. سنفعل ما ينبغي فعله لمنع حدوث ذلك. سنفعل إن تطلب الأمر. صدقوني”.

ترامب لايملك دليلا ماديا واحدا على خرق ايران للاتفاق النووي

ويرى المراقبون ان ترامب حرص منذ توليه منصب رئاسة الولايات المتحدة على مهاجمة الملف النووي الايراني حتى قبل ان تتكون له صورة عن تفاصيل الاتفاق من قبل مستشاريه او من قبل الخارجية الامريكية وذلك استجابة منه للضغوط الاسرائيلية ٫ وتصعيد الخطاب التهديدي ضد ايران وفي حضور قادته العسكريين ٫ فيه دلالة قوية علي ان ترامب عازم عاي تنفيذد وعوده للاسرائيليين بوضع جميع الخيارات على الطاولة في مواجهة ايران ٫ في وقت لايمتلك دليلا ماديا واحدا على عدم التزام ايران بالاتفاق النووي ٫ لذا فهو يستخدم عبارة ” روح الاتفاق النووي ” وهي عبارة فضفاضة تعمد استخدامها لتمرير قراره المقبل الذي سيعلن فيه تخلي الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.