ترامب يامر CIA بدعم خطوات ولي العهد السعودي بتصفية واعتقال امراء ال سعود المعارضين له ويعلن تاييده رسميا لها

في اول اعلان رسمي بوجود ضوء اخضر من الادارة الامريكية لتنفيذ اعتقالات وتصفيات في صفوف الامراء المعارضين لولي العهد محمد بن سلمان ٫ أعلن الرئيس دونالد ترامب الاثنين أن لديه “ثقة كبيرة” بحملة مكافحة الفساد التي أطلقتها السلطات السعودية واعتقلت خلالها العشرات من كبار الشخصيات السياسية والاقتصادية في المملكة.

وأكد ترامب في تغريدة له : أن “هؤلاء ابتلعوا ثروات البلد على مدى سنوات”.
وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر “لدي ثقة كبيرة بالملك سلمان وبولي العهد السعودي، فهما يدركان بالضبط ما الذي يفعلانه”.

ووصف تقرير لراديو اوستن نقل تغريدات ترامب بهذا الشان : ان تغريدة الرئيس ترامب حول الاعتقالات والتصفيات الجارية للامراء في السعودية ٫ واضاف تقرير راديو اوستن ان موقف ترامب هو اول موقف رسمي امريكي فاضح يكشف تورط في تصفيات داخلية في دولة حليفة للسعودية علي مدى نحو سبعبن عاما . ونقل تقرير راديو اوستن الاوروبي نقلا عن استخبارات اوروبية : ان هناك احتمالا كبيرا بان ترامب امر جهاز الاستخبارات المركزية الامريكية بتاييد ودعم خطوات ولي العهد محمد بن سلمان بتصفية واعتقال الامراء المعارضين له لتسهيل توليه منصب ملك البلاد بعد تنحي والده عن الملك بسبب مرضه الشديد او في في حالة وفاته .

 

كما كشف تقرير راديو اوستن  عن قيام  ” كوشنر ” صهر الرئيس ترامب بزيارتين سريتين الى الرياض خلال الاسبوع الماضي وحسب مصادر استخباراتية اوروبية فان كوشنر اعطى الضود الاخضر للملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان بتنفيذ تصفيات واعتقالات للامراء السعوديين وتصعيد المواجهة السياسية والاعلامية ضد ايران وحزب الله وصولا الى التهديد بشن الحرب ضدهما .

ونقل تقرير راديو اوستن الاوروبي عن مصادر استخباراتية اورروبية توقعها  حصول السعودية على ضوء اخضر من ادارة ترامب اثناء زيارة كوشنر للرياض بتنفيذ عمل عسكري معاد لايران او حزب الله في لبنان ٫ لان من نتائج ذلك اشعال حرب مدمرة في المنطقة وتدمير مصاف نفط وتهديد امدادات النفط للعالم ٫ ولم تستبعد هذه المصاد ان يكون رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو وراء تحريض ادارة ترامب لدفع السعودية لتفجير صراع عسكري مع ايران بالاضافة الى وجود قنوات مباشرة بين تل ابيب والرياض تنسق بهذا الشان لمواجهة ايران وحزب الله .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.