ترامب يعلن ان ايران لم تحترم ” روح ” الاتفاق النووي مخالفا اجماع القوى الكبرى على التزام ايران

بالرغم من انه لم تمر 24 ساعة علي تصريح وزير الدفاع الامريكي ماتيس بانها ايران ملتزمة بالتفاق النووي ٫ قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس إن إيران لم تحترم روح الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى .

تأتي تصريحات ترامب بعد إعلان البيت الأبيض أن الرئيس ترامب قد اتخذ قرارا بشأن الاعتراف، أو عدم الاعتراف بإيفاء طهران لشروط الصفقة النووية، وأفاق بقاء الولايات المتحدة طرفا في هذه الصفقة.
وياتي هذا الموقف ليفسر حجم الضغوط الاسرائيلية التي يتعرض لها ترامب من اسرائيل مما يجعله في مواجهة ليس فقط مع ايران ٫ بل مع الدول الكبرى الاخرى ٫ حيث اكدت كل من فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والاتحاد الاوروبي ان ايران ملتزمة بالاتفاق النووي .
وكان ترامب قد صرح أواخر سبتمبر/أيلول الماضي٫ بأنه اتخذ قراره بشأن تعامل واشنطن المستقبلي مع الصفقة النووية بين طهران والمجتمع الدولي، إلا أنه لم يفصح به. من جانبها، قالت نيكي هايلي، المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، إن الحديث لا يدور بالضرورة عن انسحاب واشنطن من الاتفاق المذكور.
وفي موجز صحفي بالبيت الأبيض، اليوم الخميس، قالت سارة ساندرز، الناطقة باسم الإدارة الأمريكية: “لقد قال الرئيس إنه قد اتخذ قراره وسيعلن عنه في وقت مناسب. إنه ركّز، في المقام الأول، على (رسم) استراتيجية شاملة في التعامل مع إيران”. وأوضحت ساندرز أن إعلان ترامب قراره قد يأتي في “الأيام القليلة القادمة”.
وكان دونالد ترامب وبضغط كبير من اسرائيل واللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة ٫ انتقد مرارا الاتفاق بين إيران و”سداسية” الوسطاء الدوليين (الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وألمانيا) حول برنامج طهران النووي والذي تم التوصل إليه في يوليو/تموز 2015، وبدأ سريانه مطلع العام 2016.
يذكر ان روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والاتحاد الاوروبي اعلنت جميعها التزام بالاتفاق النووي ٫ بالاضافة الى تقارير وكالة الطاقة الذرية الدولية التي ايدت التزام ايران بالاتفاق النووي ٫ وكانت ايران قد اعلنت على لسان قائد الثورة الاسلامية انه اذا انسحبت امريكا من الاتفاق النووي فان ايران ستقوم باحراق ورقة الاتفاق النووي واستئناف نشاطاتها النووية كما كان قبل التوصل لهذا الاتفاق .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.