امين مجمع تشخيص مصلحة النظام رضائي : صفقات الاسلحة الضخمة الامريكية للسعودية هدفها اشعال المنطقة

هاجم أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، صفقات الأسلحة الأمريكية الضخمة التي وقعها رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، مع السعودية.

وقال رضائي على صفحته بموقع “إنستغرام”، اليوم الأحد: “إن بيع الأسلحة الأمريكية للسعودية إشعال للنيران وزعزعة للأمن في المنطقة بأموال المسلمين ضدهم”.
وكان الرئيس الأمريكي قد أبرم، السبت الماضي، في إطار زيارة قام بها إلى السعودية، مجموعة من الصفقات الدفاعية تبلغ قيمتها الإجمالية 110 مليارات دولار.
وأوضحت الخارجية الأمريكية في بيان نشرته بهذا الصدد على موقعها الرسمي أن هذه الصفقات تشمل بيع كمية من المعدات العسكرية وضمان بعض الخدمات الدفاعية للرياض، مشددا على أن الغرض من ذلك “ضمان الأمن طويل الأمد للسعودية ومنطقة الخليج في مواجهة النفوذ الإيراني السلبي والتهديدات المرتبطة بإيران”.
يذكر أن مجمع تشخيص مصلحة النظام هو جهاز استشاري لدى المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، آية الله علي خامنئي.
أعلنت الولايات المتحدة أنها تخطط لبيع قطع من منظومات “THAAD” و”Patriot” المضادة للصواريخ للسلطات السعودية لمساعدتها في “مواجهة التهديدات النابعة من إيران”.

الخارجية الامريكية تكشف عن بعض صفقات الاسلحة

ونشرت الخارجية الأمريكية على موقعها الرسمي بيانا قالت فيه إن الجانبين وقعا، اليوم السبت، في إطار زيارة يقوم بها رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، إلى المملكة مجموعة من الصفقات الدفاعية تبلغ قيمتها الإجمالية 110 مليارات دولار.
وأوضحت الوزارة في البيان أن هذه الصفقات تشمل بيع كمية من المعدات العسكرية وضمان بعض الخدمات الدفاعية للرياض، مشددا على أن الغرض من ذلك “ضمان الأمن طويل الأمد للسعودية ومنطقة الخليج في مواجهة النفوذ الإيراني السلبي والتهديدات المرتبطة بإيران”.
وأضافت الخارجية الأمريكية أن إبرام هذه الصفقات “يعزز قدرات المملكة على ضمان أمنها ومواصلة الإسهام في العمليات ضد الإرهاب في المنطقة بأسرها، مما يخفف من الأعباء على القوات المسلحة للولايات المتحدة”.
وأشار البيان إلى أن قائمة الأسلحة، التي سيجري بيعها للسعودية، تشمل منظومات من طرازي “THAAD” و”Patriot”، موضحا أنها “ستساعد السعودية في الدفاع عن نفسها والمنطقة من الهجمات الصاروخية والجوية”.

مناطيد ودبابات ومدفعية ورادارات 
وبالإضافة إلى هذه المنظومات، تنوي الولايات المتحدة أن تبيع للسعودية قطعا من المناطيد والدبابات والمدفعية والرادارات المضادة لقذائف الهاون، وعربات المشاة المصفحة والمروحيات لضمان أمنها البري والتصدي للإرهاب، بينما يشمل قطاع “الأمن البحري والساحلي” في إطار الصفقات المبرمة عددا من السفن والمروحيات وزوارق الدورية والأسلحة المتخصصة لهذه المعدات.
كما تنص هذه الوثائق على قيام الولايات المتحدة بتحديث قوام القوات الجوية للمملكة من خلال توريد طائرات نقل واستطلاع وطائرات هجومية خفيفة ومنظومات توجيه.
وتضم هذه القائمة أيضا تحديث أنظمة القيادة والتحكم في جميع فروع القوات المسلحة السعودية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.