اللواء قاسم سليماني : السعودية متورطة في رعاية الجماعات الارهابية وشكلت منها تنظيمات عسكرية لاشعال حرب مذهبية في ايران

اكد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية الجنرال قاسم سليماني ٫ان السعودية متورطة في دعم ورعاية الجماعات الارهابية ٫ قائلا : أن السعودية شكلت العديد من التنظيمات العسكرية بهدف إشعال حرب مذهبية مع إيران دون جدوى .

وقال اللواء سليماني : “لا يستطيع أي جيش في العالم الوقوف في مواجهة حرب مذهبية، لكن الأمر الّذي استطاع أن يقف في مواجهة هذه الحرب هنا في ايران يتمثل في دور التربية السليمة للأفراد في رحاب المساجد التي صاغت منهم مجاهدين يسارعون في التصدي للارهاب “.
واعتبر الجمهورية الإسلامية عامل استقرار في المنطقة ولا تهدف إلى أطماع فيها بل تسعى إلى تمكين الشعوب من تحقيق استقلالها وحريتها وتحقيق الانتصارات على الإرهاب.
جاء ذلك في كلمة لقائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني في مؤتمر اليوم العالمي للمسجد بمشاركة عدد من أفراد أسر شهداء الدفاع عن المراقد المقدسة في سوريا والعراق ٬حيث أشار إلى أهمية المسجد في صياغة شخصيات المؤمنين المجاهدين وبرمجة ارواح المؤمنين للانطلاق لمواجهة الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي،

ايران رائدة في تحقيق الوحدة الاسلامية والعلاقة الحميمة بين السنة والشيعة في ايران لاسابقة لها

وأشاد اللواء سليماني بمساع الجمهورية الاسلامية ودعواتها لتحقيق الوحدة الإسلامية مضيفا : “الجمهورية الإسلامية هي قوة حقيقية في المنطقة، ولا أعتقد أنه مر زمان في تاريخ ايران استطاعت فيه أن توّحد بين المذهبين الأساسيين داخل إيران (الشيعة والسّنة) كما هو الان متحقق ، وهذا يعود الى السياسة الحكيمة لقائد الثورة الإسلامية في تشخيص القضايا واعطائها الاولويات حسب ضروراتها”.

ايران دافعت عن فلسطين وستدافع حتي تحرير فلسطين والفلسطينيون 99.99 هم من أهل السّنة

ولفت الجنرال قاسم سليماني إلى أن دفاع ودعم إيران عن الشعب الفلسطيني يكمن أيضا في هذا السياق وبهدف تمكينه من الوصول الى حريته ورفع الظلم عنه وقال: “ماذا تريد إيران من فلسطين؟ ان 99.99 من الفلسطينيين هم من أهل السّنة، لكن إيران تدعمهم من أجل تحقيق حريّتهم وليست هناك اية دوافع مذهبية وراء ذلك والفلسطينيون هم يؤمنون ويدركون ذلك .

مصلحة ايران تتحقق عندما ينتصر الشعب العراقي والسوري على الارهاب

وقال سليماني : “عندما دافعنا عن الشعب العراقي، لم نفصل بين المصالح الإيرانية والعراقية، فنحن نعتبر مصلحة العراق هي مصلحة إيران وبذلنا جهودا لكي يتمكن الشعب العراقي من تحقيق حريّته واستقلاله وانتصاره، كما استطاعت إيران أن تقف الى جانب سوريا ودعمها في صمودها أمام الهجمة العدائية الكبيرة ضدها، ومصلحة الشعب الايراني تتحقق عندما ينتصر العراقيون والسوريون على الجماعات الارهابية”.

لاننتظر غنائم في سوريا والعراق وهدفنا هو خلاصهم من الارهابيين

ونفى الجنرال سليماني أن تكون إيران ساعية إلى اقتسام الغنائم في سوريا والعراق، وتوجهها لمساعدة الشعبين العراقي والسوري يكمن في تحريرهما من الظلم وهذا هو هدفها دون ان تكون سياستها تحمل صور الظاهر والباطن كما سياسات الاعداء لشعوب المنطقة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.