العميد طارق العفاش ابن شقيق الرئيس المقتول صالح كان يعمل لمصلح للمخابرات الاماراتية للسيطرة على صنعاء

من هو الضابط اليمني طارق محمد عبد الله صالح الملقب بطارق العفاش، ابن شقيق الرئيس المقتول علي عبد الله صالح ٫ الذي اعلن الحوثيون عن قتله ٫ وتصدر اسمه الاخبار اليمنية ٫ الوافدة من صنعاء، التي شهدت مؤخرا اشتباكات غير مسبوقة بين “أنصار الله” (الحوثيين) وأنصار علي عبد الله صالح.

وأفاد بيان لحزب المؤتمر الشعبي في اليمن، أمس الثلاثاء، بأن طارق صالح، وهو ابن أخ الرئيس الراحل صالح وقائد عسكري كبير، قُتل خلال اشتباكات مع الحوثيين.
وكان المراقبون ينظرون إلى العميد طارق بوصفه الرجل الأهم في اليمن خلال الفترة القليلة القادمة خاصة وانه حصل علي دعم مالي وعسكري استثنائي من المخابرات الاماراتية، في حال استمرار المواجهة مع الحوثيين، وراجت أنباء عن مشاورات أجراها صالح لتشكيل مجلس عسكري برئاسة العميد طارق، قبل أن تجري الرياح بما لا تشتهي سفن صالح وعائلته.

 

ولمع نجم العميد الركن طارق مع تصاعد حدة الاشتباكات، إثر خيانة الرئيس المقتول صالح لتحالفه مع ” أنصار الله ” وقيامه بالتواصل مع المخابرات الامارتية للسيطرة على صنعاء، وكان آخر قائد للقوات اليمنية الموالية لصالح حتى مقتله.
وتمت إقالته من منصبه الرسمي كقائد للحرس الخاص السابق بعد تنحي الرئيس الراحل، وانتخاب عبد ربه منصور هادي رئيسا لليمن.
ومع سيطرة تحالف الحوثيين وصالح على العاصمة أواخر 2014، عاد اسم العميد طارق إلى الواجهة، لكن بشكل غير شرعي، حيث تسلم مهام عسكرية في القوات الموالية لعمه في المناطق التي يسيطرون عليها.
وقيل إن الرجل كان يشكل خاصة بعد أن نجحت القوات الخاضعة لقيادته مع حلفائهم من القبائل والقوات الحزبية، في السيطرة، فجر السبت الماضي، على معسكرات كبيرة كانت تحت سيطرة الحوثيين بدعم من سلاح الجو السعودي والاماراتي، في جنوب وشرق صنعاء، قبل أن يستعيد انصار الله زمام المبادرة ويعيدوا سيطرتهم الكاملة على صنعاء.
وكان عضو المجلس السياسي لأنصار الله حمزه الحوثي قد كشف مطلع الاسبوع الحالي إن الإمارات هي من تقف وراء مليشيات المدعو طارق عفاش من ينفذ محاولات العدوان إغراق العاصمة صنعاء في الفوضى الأمنية، كاشفا في مقابلة مع قناة المسيرة الفضائية أنها زودت مليشيات “طارق” بأكثر من شحنة أسلحة، تم تهريبها ونقلها من داخل المحافظات الجنوبية عبر الضالع وإب، وتم إدخالها إلى العاصمة صنعاء.

وأشار حمزة الحوثي إلى أن الإمارات مولت وفتحت عدة معسكرات لتدريب مليشيات “ العميد طارق”، في مناطق يسيطر عليها مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظة شبوة، ومعسكر اخر في منطقة العود بمحافظة إب.
كما أكد ان هناك 830، فرد من مليشيات “طارق” تم إرسالهم من مختلف محافظات الجمهورية إلى معسكرات للتدريب تشرف عليها الإمارات في محافظة عدن، لافتاً إلى ان بعضهم عاد إلى صنعاء والبعض إلى محافظة إب.
وكشف عضو المكتب السياسي لأنصار الله المهندس حمزة الحوثي، أن قيادات محسوبة على حزب المؤتمر الشعبي العام، كانت خلال الفترة الماضية، تعقد اجتماعات مستمرة مع قيادات عسكرية موالية للإمارات، تتواجد في محافظة الضالع.
وأكد على وجود اتصالات وتواصل مباشر ومستمر بين قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام، مع قيادات إماراتية منذ بداية العدوان على اليمن.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.