السلطات الفنلندية تعلن رغبة 70 بالمائة من العراقيين الطالبين للجوء في العودة للوطن بسبب المناخ وظروف اللجوء

كشفت أجهزة الهجرة في فنلندا، عن رغبة 70 بالمئة على الأقل من طالبي اللجوء العراقيين العودة إلى بلادهم، بسبب عوامل عدة، أبرزها المناخ ، كما ان تقارير اعلامية المانية ذهبت الى هذا التاكيد بان اغلب العراقيين الذين وصلوا الى المانيا طلبا للهجرة يرغبون بالعودة الى وطنهم بعد صدمتهم من ظروف عيش اللاجئين.

وتشير إحصائيات دائرة الهجرة في فنلندا ، إلى أنه من أصل 3700 ملف عراقي درس في 2015، تم حفظ أكثر من 2600 منها بعد أن سحب أصحابها طلب اللجوء أو أنهم اختفوا.
على صعيد متصل ذكرت تقارير إعلامية ألمانية أن ” مئات العراقيين، الذين دخلوا ألمانيا في الأشهر السابقة طلبا للجوء يشعرون بخيبة الأمل بعد أن وصلوا عن طريق التهريب”، موضحة أن “الحياة في أوروبا ليست خالية من المنغصات، وليست الجنة الموعودة لطالبي اللجوء”.
واوضحت تقارير وسائل الاعلام الالمانية، أن “أغلب اللاجئين يعيشون في غرف مشتركة تضم الواحدة منها أكثر من 5 أشخاص، ما يجعلهم لا يشعرون بالارتياح مع فقدان الخصوصية، في حين لا يجد معظمهم عملا”.
واختار العديد من طالبي اللجوء الأكراد العودة إلى أربيل في كردستان العراق بعد انتظار أشهر، وكان بعضهم سافر لمدة 12 يوما للوصول إلى ألمانيا، لكنهم قرروا العودة و “تحمل المخاطر في الوطن”.
ونشرت هذه المعلومات في التقاريرالاعلامية المعلومات، بعد أيام قليلة على إعلان وزارة الخارجية الألمانية أن أكثر من ألف لاجئ عراقي في ألمانيا يريدون العودة إلى العراق.
وقالت الوزارة في 11 يناير/كانون الثاني الجاري، إن “السفارة العراقية في برلين أصدرت 1400 جواز سفر للاجئين عراقيين يرغبون بالعودة إلى بلادهم”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.